محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

منزل الفلسطيني نمر الجمال الذي هدمه الجيش الإسرائيلي في بيت سوريك بالضفة الغربية في 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 بعد قيام الفلسطيني بقتل ثلاثة إسرائيليين عند مدخل مستوطنة هار ادار

(afp_tickers)

ذكرت مصادر امنية فلسطينية ان الجيش الاسرائيلي دمر ليل الخميس الجمعة منزل فلسطيني متهم بقتل رب عمل اسرائيلي، في بلدة قباطية في جنوب الضفة الغربية.

وقالت المصادر ان جرافة سوت منزل عائلة محمد ابو الرب الذي تبلغ مساحته 140 مترا مربعا بالارض. وجرت صدامات خلال العملية بين جنود اسرائيليين وعدد من سكان قباطية، اصيب خلالها فلسطيني برصاصة مطاطية.

واتهم القضاء الاسرائيلي في 29 تشرين الاول/اكتوبر محمد ابو الرب وفلسطيني آخر بقتل اسرائيلي يعملان لديه هو ريوفين شميرلينغ في مكان العمل في الرابع من تشرين الاول/ديسمبر في مدينة كفر قاسم بوسط اسرائيل. ووصفت السلطات الاسرائيلية جريمة القتل هذه "بالهجوم الارهابي".

وكان شيمرلينغ (70 عاما) يقيم في مستوطنة الكانا في الضفة الغربية المحتلة. ويشير محضر الاتهام الى ان الفلسطينيين ضرباه حتى الموت في مستودع.

وتشهد اسرائيل والقدس والاراضي الفلسطينية اعمال عنف متفرقة منذ الاول من تشرين الاول/اكتوبر 2015 ادت الى مقتل 309 فلسطينيين وعرب اسرائيليين على الاقل، و52 اسرائيليا وسبعة اجانب، حسب تعداد وضعته فرانس برس.

ويعيش قرابة 430 الف شخص في مستوطنات الضفة الغربية، بحسب السلطات الإسرائيلية وسط 2,6 مليون فلسطيني.

وفي مواجهة موجة العنف هذه سرعت السلطات الاسرائيلية عمليات هدم بيوت الفلسطينيين الذين ينفذون هجمات.

ويعتبر معارضو هذا الاجراء انه يشكل عقابا جماعيا يضر بالعائلات التي يتم تشريدها، بينما تدافع الحكومة الاسرائيلية عن اثره الردعي على الذين يفكرون في شن هجمات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب