محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اطفائي فلسطيني امام مخزن للامم المتحدة يحترق بعد ان قصفته الطائرات الاسرائيلية

(afp_tickers)

واصلت اسرائيل السبت قصف قطاع غزة مؤكدة انها نجحت في اضعاف قوة نيران حركة حماس، فيما دعا مجلس الامن الدولي في بيان الى وقف اطلاق النار بين الجانبين.

وارتفع عدد القتلى الفلسطينيين مساء السبت الى 135 قتيلا بعد مقتل ثمانية فلسطينيين بعد الظهر في سلسلة غارات على مناطق مختلفة في قطاع غزة.

وقال اشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في غزة على موقعه على فيسبوك "ارتفاع عدد الشهداء الى 135 شهيدا" مشيرا الى سقوط "خمسة شهداء في مدينة غزة". وسقط القتلى الباقون في جباليا (شمال) وخان يونس (جنوب)، والبريج (وسط).

من جهته، اعلن الجيش الاسرائيلي ان ثلاثة صواريخ اطلقت من قطاع غزة سقطت مساء السبت في منطقتي بيت لحم والخليل في الضفة الغربية المحتلة قرب القدس.

وقالت متحدثة عسكرية لفرانس برس ان "صاروخا سقط في منطقة الخليل على بعد ثلاثين كلم من القدس وسقط صاروخان اخريان في منطقة بيت لحم" القريبة من المدينة المقدسة.

وسمع دوي انفجار هذه الصواريخ في القدس حيث اطلقت صفارات الانذار قرابة الساعة 19,00 (16,00 ت غ).

واطلقت ستة صواريخ على الاقل هذا الاسبوع من قطاع غزة في اتجاه منطقة القدس التي تبعد ثمانين كلم من القطاع.

وافادت مصادر امنية فلسطينية فرانس برس ان صاروخين سقطا قرب الخليل، الاول في منطقة غير ماهولة والثاني على منزل في قرية سعير جنوب الخليل، واسفرا عن اضرار مادية.

ومنذ بدء الهجوم الثلاثاء، احصى الجيش الاسرائيلي اطلاق 564 صاروخا تم اعتراض نحو 140 منها اثناء تحليقها من جانب نظام القبة الحديدية. واسفرت هذه الصواريخ عن عشرة جرحى.

في نيويورك، دعا مجلس الامن السبت اسرائيل وحركة حماس الى وقف اطلاق النار و"احترام القوانين الانسانية الدولية وخصوصا حول حماية المدنيين".

وفي بيان صدر بالاجماع، دعت الدول ال15 الاعضاء في المجلس الى "نزع فتيل (التوتر في قطاع غزة) وعودة الهدوء واعادة ارساء وقف اطلاق النار (الذي اعلن) العام 2012".

واعربت الدول الاعضاء عن "قلقها البالغ بازاء الازمة المرتبطة بغزة وحماية المدنيين لدى الجانبين" الفلسطيني والاسرائيلي.

واكدت "دعمها لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الاسرائيليين والفلسطينيين بهدف التوصل الى اتفاق سلام شامل يقوم على حل الدولتين".

واوضح دبلوماسيون ان هذا البيان المقتضب الذي ينطوي على بعد رمزي جاء بعد مشاورات مكثفة منذ يومين وخصوصا بين الاردن، البلد العربي الوحيد العضو في المجلس، والولايات المتحدة.

وكان المجلس عقد الخميس اجتماعا طارئا لبحث التطورات في غزة بناء على طلب الدول العربية، لكنه لم ينجح في التوافق على نص بيان. وخلال الاجتماع، دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى وقف اطلاق النار في غزة.

ومساء الجمعة اكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ان اسرائيل ستقاوم كل تدخل دولي بهدف وقف اطلاق النار. وقال نتانياهو في مؤتمر صحافي في قاعة تخضع لاجراءات حماية مشددة في وزارة الدفاع الاسرائيلية في تل ابيب الجمعة ان "اي ضغط دولي لن يمنعنا من ضرب الارهابيين الذين يهاجموننا".

وعبر الرئيس الاميركي باراك اوباما لنتانياهو في اتصال هاتفي الخميس عن "تخوفه من التصعيد"، وعرض وساطة اميركية لمحاولة تهدئة الوضع.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ايرنست الجمعة "نحن مستعدون لاتخاذ اجراءات مماثلة لتلك التي اتخذناها قبل نحو عام ونصف عام، في تشرين الثاني/نوفمبر 2012، لتسهيل وقف لاطلاق النار ومحاولة التوصل الى نزع فتيل التوتر".

واعلن وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ السبت انه سيبحث وقفا لاطلاق النار في قطاع غزة مع نظرائه الاميركي والفرنسي والالماني على هامش الاجتماع حول النووي الايراني الاحد في فيينا.

وتشاور الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند السبت مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان حول "الوضع الخطير" في قطاع غزة وتوافقا على ضرورة التحرك من اجل وقف اطلاق النار بين الاسرائيليين والفلسطينيين، بحسب ما اعلنت الرئاسة الفرنسية.

وصرح مصدر دبلوماسي السبت ان وزراء خارجية الدول الاعضاء في الجامعة العربية سيعقدون الاثنين اجتماعا طارئا لمناقشة الوضع في القطاع.

لكن مصر الوسيطة في النزاعات السابقة بين اسرائيل وحماس بدا موقفها اكثر تراجعا في هذه المواجهة.

وحذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السبت من "مخاطر التصعيد العسكري، وما سيسفر عنه من ضحايا من المدنيين الأبرياء" في قطاع غزة، وذلك خلال استقباله مبعوث اللجنة الرباعية الدولية للشرق الاوسط توني بلير.

من جهته، دعا وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف السبت الى "الوقف الفوري" للقصف الاسرائيلي على قطاع غزة، وانتقد بحدة الموقف الاميركي الذي اعتبره متفرجا على مقتل المدنيين الفلسطينيين.

وهذا النزاع هو الاكثر دموية منذ عملية "عمود السحاب" التي نفذها الجيش اسرائيلي في تشرين الثاني/نوفمبر 2012 وهدفت الى وقف اطلاق الصواريخ من غزة. وادى الهجوم آنذاك الى مقتل 177 فلسطينيا وستة اسرائيليين.

واندلعت اعمال العنف هذه بعد فقدان ثلاثة شبان اسرائيليين هم طلاب مدرسة تلمودية والعثور عليهم قتلى في الضفة الغربية، ثم احراق شاب فلسطيني حيا بايدي متطرفين يهود في القدس. واتهمت اسرائيل حماس بالوقوف وراء خطف الشبان الثلاثة.

وعلى الارض تواصلت الاستعدادات لهجوم بري على القطاع.

ويقول الجيش الاسرائيلي انه تمت تعبئة نحو 30 الفا من جنود الاحتياط.

وصرح المتحدث باسم الجيش الجنرال الموز موتي للاذاعة العسكرية السبت "نستعد للمراحل التالية في العملية، كي تكون القوات جاهزة لدخول الميدان".

وفي الضفة الغربية، وقعت مواجهات محدودة ليل الجمعة السبت بين جنود اسرائيليين وشبان فلسطينيين كانوا يحتجون على الهجوم الاسرائيلي على غزة.

وشهدت مدن الخليل ورام الله واريحا وطولكرم ونابلس وقرى مختلفة تظاهرات مناهضة لاسرائيل.

وقال عصام بكر منسق القوى الوطنية والاسلامية في مدينتي رام الله والبيرة لفرانس برس "هناك حالة من التضامن مع اهلنا في غزة، وهذه الحالة اخذة في الاتساع لكنها دون المستوى المطلوب".

وليل السبت، وجهت دعوات الى التبرع بالدم للمصابين في غزة عبر مساجد قرى ومدن الضفة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب