محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تتهم الحكومة البنغلادشية "جماعة مجاهدي بنغلادش" بالوقوف خلف موجة من الهجمات الدموية ضد اجانب ونشطاء حقوقيين وافراد من اقليات دينية في البلد الذي تدين غالبية سكانه بالاسلام

(afp_tickers)

ذكرت الشرطة في بنغلادش الجمعة أن أربعة مسلحين يشتبه بأنهم إسلاميون فجروا أنفسهم في مخبأ في بنغلادش بعد مواجهة استمرت 24 ساعة.

وداهمت الشرطة منزلا في بلدة شيبغاني شمال البلاد في وقت متأخر من الأربعاء بعد اخبارية بوجود متطرفين مختبئين فيه ما أدى الى مواجهة انتهت بتفجيرات وإطلاق نار في وقت متأخر من الخميس.

وصرح قائد الشرطة المحلية مجاهد الاسلام لوكالة فرانس برس ان "اربعة مسلحين من جماعة مجاهدي بنغلادش (المحظورة) فجروا أنفسهم بقنبلة".

واضاف "طلبنا منهم الاستسلام عدة مرات إلا أننا لم نلق استجابة".

وتتهم الحكومة "جماعة مجاهدي بنغلادش" بالوقوف خلف موجة من الهجمات الدموية ضد اجانب ونشطاء حقوقيين وافراد من اقليات دينية في البلد الذي تدين غالبية سكانه بالاسلام.

ومن بينها هجوم كبير على مقهى في دكا العام الماضي قتل فيه 22 شخصا معظمهم من الأجانب.

واعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هذا الهجوم وعن هجمات اخرى، إلا أن دكا تؤكد أنها من تنفيذ جماعات محلية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب