محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلون من فجر ليبيا في منطقة بئر الغانم قرب طرابلس 19 مارس 2015

(afp_tickers)

دارت اشتباكات عنيفة لليوم الثاني السبت بين القوات الموالية للحكومة التي تدير العاصمة الليبية والقوات التابعة للحكومة المعترف بها دوليا، في منطقة تبعد حوالى 80 كلم جنوب طرابلس، بحسب ما افاد مصور وكالة فرانس برس.

وقال المصور ان منطقة بئر الغنم تشهد اشتباكات عنيفة بين قوات "فجر ليبيا" التي تسيطر على العاصمة ومجموعات مناهضة لها وموالية للحكومة المعترف بها دوليا والتي تتخذ من مدينتي طبرق والبيضاء في شرق البلاد مقرا لها.

وشاهد مصور فرانس برس مقاتلين وهم يستخدمون في هذه الاشتباكات الرشاشات الخفيفة والثقيلة وراجمات الصواريخ وغيرها من الاسلحة.

وكانت منطقة العزيزية التي تبعد حوالى 45 كلم عن بئر الغنم و35 كلم عن طرابلس، والقريبة من مطار العاصمة المتوقف عن العمل، شهدت الجمعة اشتباكات مماثلة تواصلت لساعات.

وقالت قوات "فجر ليبيا" التي تسيطر على العاصمة منذ آب/اغسطس ان مجموعة مسلحة تسللت الجمعة الى منطقة العزيزية الخاضعة لسيطرتها، فاشتبكت معها وتمكنت من طردها نحو مناطق قريبة.

لكن الحكومة المعترف بها دوليا قالت ان المجموعات الموالية لها تخوض مواجهات في هذه المنطقة في اطار عملية واسعة تهدف الى "تحرير مدينة طرابلس".

ودفعت هذه المواجهات رئيس "حكومة الانقاذ الوطني" في طرابلس عمر الحاسي الى الدعوة في بيان مساء الجمعة "الابطال الثوار وكل المغاوير في وزارة الداخلية والدفاع الى اخذ الحيطة والحذر ورفع الحس الامني البطولي وتفعيل الخطة الامنية في كل المناطق".

واضاف في بيان نشره موقع حكومته "لقد اصدرنا التعليمات لكافة الاجهزة الامنية للتصدي بكل قوة لمن تسول له نفسه المساس بامن واستقرار العاصمة"، معتبرا ان ما حدث في العزيزية "عبارة عن خلايا نائمة تلقت الاوامر بالتحرك لخلق الارهاب (...) داخل هذه المنطقة المهمة".

وتشهد ليبيا منذ اشهر صراعا على السلطة تسبب بنزاع مسلح وبانقسام البلاد بين حكومتين، حكومة يعترف بها المجتمع الدولي في الشرق، وحكومة مناوئة لها تدير العاصمة بمساندة مجموعات مسلحة متحالفة تعمل تحت اسم جامع هو "فجر ليبيا".

وتتبادل قوات الحكومة المعترف بها دوليا بقيادة الفريق اول خليفة بلقاسم حفتر وقوات "فجر ليبيا" التي تضم مجموعات اسلامية، الغارات على المناطق الموالية لكل من الحكومتين وتخوضان مواجهات في مناطق عدة.

وسمحت الفوضى في ليبيا لجماعات متطرفة بينها تنظيم الدولة الاسلامية بالتمدد وفرض سيطرتها على مناطق بينها اجزاء كبيرة من مدينة سرت على بعد حوالى 450 كلم غرب طرابلس.

ووقعت مواجهات الجمعة والسبت في وقت استانف ممثلون لطرفي الازمة حوارا قرب الرباط في المغرب برعاية الامم المتحدة التي حذرت من ان هذه المواجهات قد تعرقل الحوار الهادف الى تشكيل حكومة وحدة وطنية، داعية الى وقف الاعمال العسكرية.

ولم يكن بالامكان الحصول على حصيلة لقتلى وجرحى هذه المواجهات.

لكن قناة "النبأ" الفضائية الموالية للحكومة في طرابلس اعلنت ان صلاح البركي، القائد البارز في قوات "فجر ليبيا"، قتل اليوم في المواجهات الدائرة جنوب طرابلس، الى جانب قيادي اخر هو المازق المازق.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب