محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الشرطة التركية تفريق مئات المتظاهرين الذين تجمعوا في اسطنبول احتجاجا على تهديدات تعرض لها كمال كيليتشدار اوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري

(afp_tickers)

اطلقت الشرطة التركية الخميس عيارات مطاطية لتفريق مئات المتظاهرين الذين تجمعوا في اسطنبول احتجاجا على تهديدات لزعيم حزب رئيسي معارض.

وكان كمال كيليتشدار اوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري، حزب المعارضة الرئيسي، تعرض لالقاء عيار ناري عليه الاربعاء اثناء مشاركته في تشييع شرطيين قتلا في تفجير وسط اسطنبول الثلاثاء ادى الى مقتل 11 شخصا.

وفي تاييد لكيليتشدار اوغلو حاول نحو الف من انصار حزبه السير باتجاه مقر حزب العدالة والتنمية الحاكم في اسطنبول.

الا ان شرطة مكافحة الشغب منعتهم، وتصاعد التوتر بعد ان القى عدد من المحتجين البيض على الشرطة التي اطلقت عليهم العيارات المطاطية، بحسب مصور وكالة فرانس برس.

وشوهد العديد ينحنون الما بعد اصابتهم بتلك العيارات.

ويتهم البعض كيليتشدار اوغلو بالاخفاق في تقديم الدعم الكافي للحملة التي تشنها الحكومة ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني.

واثار وجود كيليتشدار اوغلو في الجنازة استياء بعض المشيعين، فاتلفوا اكليل الزهور الذي وضعه هاتفين "انت قاتل!"

وصرحت سيلين سايك بوك المتحدثة باسم الحزب للصحافيين ان "هجوم الامس نقطة سوداء في تاريخ السياسة التركية" مؤكدة ان حزب العدالة والتنمية "اغرق تركيا في الدماء" خلال سنوات حكمه ال14.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب