محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

يتفحصان الدمار في مسشتفى شام في منطقى ادلب اثر الغارات، 15 شباط/فبراير 2018

(afp_tickers)

افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الخميس ان احد المستشفيات اصيب بضربة جوية في محافظة ادلب، شمال غرب سوريا، وهو المركز الطبي السابع الذي يتم استهدافه خلال اسبوعين بغارات للنظام او حليفته روسيا.

وبدعم من الطيران الروسي، تشن القوات الموالية للنظام السوري هجوما منذ 25 كانون الاول/ديسمبر لاستعادة جنوب شرق ادلب، المحافظة التي لا تزال خارج سيطرة دمشق.

وتخضع هذه المحافظة لسيطرة "هيئة تحرير الشام" التي يهيمن عليها الفرع السوري السابق لتنظيم القاعدة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان "طائرات روسية استهدفت مستشفى شام الجراحي في بلدة حاس، وهو آخر مستشفى في الخدمة في ريف ادلب الجنوبي الشرقي".

وبحسب المرصد، فقد تم "خلال اسبوعين استهداف سبعة مشاف وعيادات طبية في ادلب في غارات جوية للنظام وحليفته روسيا".

وشاهد مراسل فرانس برس دمارا في المستشفى لحق بأجزاء "واسعة منه في الصيدلية والمختبر وجناح المرضى وغرف العمليات كما اصيبت العيادات والمستودع".

وقال مدير المستشفى واصل الجرك لفرانس برس إن المستشفى "كان الأخير قيد الخدمة بعد خروج كافة مشافي المنطقة عن الخدمة".

من جهتها، اعتبرت منظمة "اطباء بلا حدود" ان تجدد قصف المرافق الطبية في شمال غرب سوريا "مدعاة للغضب ولا يمكن السكوت عنه".

وقالت في بيان الثلاثاء "الحقيقة المحزنة التي لا يمكن إنكارها ويا للاسف، هي أن المناطق المدنية، وخصوصا المرافق الصحية، تتعرض للقصف في شمال غرب سوريا".

واضافت ان "الغارات الجوية رغم انتظام وتيرتها خلال النزاع المستمر منذ سبعة أعوام، تزداد حدتها".

وحذرت المنظمة من أن "تعرض المناطق المدنية وبناها التحتية والمرافق الطبية للقصف ينبىء بحدوث كارثة (...) وفي كل مرة يتعرض مستشفى للقصف تزداد احتياجات مزيد من الأشخاص في ظل تقلص الخدمات الصحية المتوافرة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب