محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهرون فلسطينيون على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل في السادس والعشرين من نيسان/ابريل 2018

(afp_tickers)

تظاهر آلاف الفلسطينيين على طول الحدود بين قطاع غزة واسرائيل في الجمعة الخامسة من موجة الاحتجاجات التي بداها الفلسطينيون منذ شهر، واصيب العشرات منهم غالبيتهم بالغاز المسيل للدموع.

واعلنت وزارة الصحة في غزة في بيان ان 30 فلسطينيا اصيبوا "بجروح مختلفة وباختناق بالغاز" قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة.

واوضحت الوزارة ان من بين المصابين "اربعة مسعفين في شرق مخيم البريج" وسط القطاع.

واطلقت الهيئة الوطنية العليا المنظمة للاحتجاجات على تحركات الجمعة اسم "جمعة الشباب الثائر"، بينما قام المنظمون باقامة خيام كبيرة على مسافة نحو 300 متر من السياج الفاصل مع اسرائيل، بعدما كانت هذه الخيام على بعد نحو 700 متر من الحدود.

واشعل شبان عشرات اطارات السيارات، بينما وضع اخرون سواتر رملية لحمايتهم من الرصاص الاسرائيلي، ورشقوا الحجارة تجاه الجنود الاسرائيليين الذين يحتمون خصوصا خلف سواتر رملية او في ابراج مراقبة عسكرية.

وبدت المواجهات اقل حدة هذه الجمعة.

ووجه الجنود الاسرائيليون عدة نداءات عبر مكبرات الصوت للمتظاهرين قالوا في احداها "رجعوا الى الخلف"، بحسب مراسلي وكالة فرانس برس.

وبدأ الفلسطينيون في 30 نيسان/ابريل "مسيرة العودة" بالتزامن مع ذكرى "يوم الأرض"، على ان تختتم في ذكرى النكبة في 15 ايار/مايو. وهي تهدف الى المطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الاسرائيلي عن القطاع.

وقتلت القوات الاسرائيلية 41 فلسطينيا بينهم صحافيان منذ بدء الاحتجاجات، كما اصيب اكثر من 5000 بجروح مختلفة من بينهم اكثر من 1700 فلسطيني بالرصاص الحي الاسرائيلي.

وتعرض الجيش الاسرائيلي لانتقادات شديدة بسبب اطلاقه الرصاص الحي على المتظاهرين الفلسطينيين، الا انه دافع عن جنوده مبررا ان قواته لم تفتح النار الا عند الضرورة.

ورفضت اسرائيل نداءات دولية لاجراء تحقيق مستقل حول سقوط القتلى الفلسطينين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب