محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مشيعون يحملون جثمان الشاب محمد طه الذي قتل برصاص الشرطة الاسرائيلية ليل الاثنين الثلاثاء في كفر قاسم.

(afp_tickers)

عم اضراب شامل الاربعاء المدن والقرى العربية في اسرائيل احتجاجا على مقتل شاب عربي برصاص الشرطة الاسرائيلية خلال مواجهات في مدينة كفر قاسم العربية وسط اسرائيل.

وقتل الشاب محمد طه (21 عاما) ليل الاثنين الثلاثاء متأثرا باصابته برصاص الشرطة الاسرائيلية خلال احتجاجات على قيامها باعتقال مطلوب فيما اكد والده انه قتل عمدا.

وأفاد مسؤولون محليون ان الاضراب الشامل عم الاربعاء الناصرة كبرى المدن العربية، ومناطق اخرى في الجليل والساحل وفي النقب في اسرائيل وشمل جميع المرافق الحياتية اليومية ومن ضمنها جهاز التربية والتعليم تلبية لدعوة "لجنة المتابعة للجماهير العربية" في اسرائيل.

وهذه المنظمة كيان سياسي غير حزبي يهدف الى تنسيق العمل السياسي لعرب إسرائيل.

وأصدرت بلدية الناصرة بيانا لدعم الاضراب داعية اهل المدينة الى الالتزام بقرار لجنة المتابعة العليا قائلة انها "تهيب بالجماهير العربية في البلاد انجاح هذا الاضراب لان دور الشرطة هو حماية هذه الجماهير وليس مهاجمتها وقتل ابناء شعبنا بدم بارد".

وأضافت البلدية "لقد استشرى العنف وتعددت حوادث القتل لدرجة لا يمكن السكوت عليها"، موضحة ان "ما حدث في كفر قاسم هو نموذج لما يدور في وسطنا العربي، الشرطة ما تزال تنظر الينا كاعداء وليس كمواطنين من حقهم التظاهر والتعبير عن المهم ووجعهم وتخوفهم من الجريمة والمجرمين."

وكانت لجنة المتابعة دعت ايضا الى "تظاهرة قطرية" السبت في مدينة كفر قاسم. كما طالبت بالاحتجاج على العنف المستشري في المجتمع العربي وتقاعس الشرطة الاسرائيلية في اعتقال المجرمين.

وأعلنت الشرطة الاسرائيلية الثلاثاء ان الشاب "أصيب برصاص حارس الأمن في قسم الشرطة الذي شعر بالخطر عندما قام متظاهرون بالقاء الحجارة على مبنى الشرطة لتخليص احد المعتقلين" مضيفة انه نقل اثر ذلك الى المستشفى وتوفي هناك.

لكن والده محمود طه قال لوكالة فرانس برس "ابني قتل عمدا ومع سبق الاصرار وبدم بارد. أطلقوا ثلاث رصاصات على رأسه"، مضيفا "لو شعروا بالخطر بامكانهم اطلاق الرصاص على رجله، وليس قتله".

ويعيش في كفر قاسم نحو 20 ألف شخص وهي قريبة من الخط الأخضر الذي يفصل إسرائيل عن الضفة الغربية المحتلة.

وعرب إسرائيل هم أبناء الفلسطينيين الذين بقوا في ارضهم بعد نكبة 1948 وقيام دولة إسرائيل. وهم يحملون الجنسية الإسرائيلية لكنهم يشكون من التفرقة وعدم المساواة في الفرص مع مواطني إسرائيل اليهود.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب