محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

طائرات جاثمة على مدرج مطار اتاتورك في اسطنبول وسط تراكم للثلوج في 9 كانون الثاني/يناير 2017

(afp_tickers)

بقي آلاف المسافرين عالقين الاثنين في مختلف انحاء اوروبا نتيجة الرياح القوية والثلوج بينما اغلقت مئات المدارس ابوابها وأُلغيت اجتماعات دبلوماسية مهمة.

وهذا اليوم الثاني من الاحوال الجوية السيئة التي تضرب القارة بينما تشهد بريطانيا اكبر تساقط للثلوج منذ أربع سنوات.

وأدى تساقط الثلوج الى الغاء نحو 90 رحلة جوية وارجاء نحو 100 اخرى في بروكسل، من بينها الرحلة التي كانت ستعيد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الى بلاده.

ونشر نتانياهو تسجيل فيديو على تويتر من طائرته بدأ بلقطة للمدرج الذي كساه اللون الابيض في ختام جولة اوروبية في اعقاب اعتراف الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل.

كما أُلغي اجتماع مقرر بين نتانياهو ورئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر بسبب الاحوال الجوية، بحسب مسؤولين.

ونصح مطار بروكسل المسافرين بعدم التوجه اليه بينما عمل الموظفون على ازالة الجليد عن الطائرات والثلوج من المدارج. وكتب المطار على تويتر "ثلوج كثيرة: لا تأتوا الى المطار حتى اشعار آخر"، مضيفا ان على المسافرين التحقق من وضع رحلاتهم.

واضطر مطار شيبول على مشارف امستردام الى الغاء 430 رحلة بحلول بعد ظهر الاثنين أي نحو ثلث كل الرحلات من والى احد المطارات الخمس الاكثر اكتظاظا في اوروبا بينما تعرضت عدة رحلات الى ارجاء طويل.

وأعلن مطار آيندهوفن ثاني اكبر مطارات هولندا بعيد الظهر انه اغلق مدرجه "بسبب الاحوال الجوية".

لكن الثلوج لم تكن وحدها السبب وراء الاضطرابات اذ من المتوقع ان تصل سرعة الرياح على طول الساحل الغربي لفرنسا الى 150 كلم في الساعة.

وانقطع التيار الكهربائي عن نحو 120 الف شخص في فرنسا حيث أدت العواصف الى جنوح سفينة في ميناء كاليه الاحد، ولا تزال تضرب وسط وغرب البلاد الاثنين.

وادت الرياح ايضا الى تعليق حركة العبارات بين مرفأي الخيسيراس في اسبانيا وطنجة في المغرب واغلاق مدارس في جنوب اسبانيا.

- اغلاق مئات المدارس -

في تلك الاثناء، كانت بريطانيا لا تزال تحاول العودة الى الحياة الطبيعية بعد تدني درجات الحرارة بشكل كبير بسبب الثلوج ما أدى الى اغلاق مئات المدارس واضطراب في حركة الملاحة الجوية لليوم الثاني على التوالي.

وعاد التيار الى أكثر من 100 الف منزل بينما حاولت المطارات استئناف جداولها بعد أول هطول كبير للثلج في العام الحالي.

وكانت المرة الاخيرة التي شهدت فيها بريطانيا هذا الكم من الثلوج في اذار/مارس 2013.

وسجل 32 سنتم من الثلوج في سنيبريدج في جنوب ويلز الاحد، بينما تراجعت درجات الحرارة الى 11,6 درجات تحت الصفر في نورثامبرلاند بشمال شرق انكلترا.

وقالت شبكة "وسترن باور دستريبيوشن" للطاقة الكهربائية انها اعادت التيار الى اكثر من 99,500 مشترك بينما لا يزال 7 الاف آخرين بدون كهرباء، خصوصا في وسط غرب انكلترا.

لكن الاضطرابات كانت مستمرة في الطرقات والمطارات فقد اعلن مطار هيثرو في لندن الذي يسجل اكبر عدد من المسافرين في اوروبا انه لا يزال يعاني من المشاكل.

وقال المطار "سيتم تعليق بعض الرحلات في هيثرو الاثنين نتيجة الاحوال الجوية"، مضيفا "نعمل مع شركائنا من شركات الطيران على اعادة الطائرات الى المكان الذي يجب ان تكون فيه على امل استئناف الخدمات بشكل كامل".

أٌغلقت مئات المدارس في غرب انكلترا وشمال ويلز بينما ظل القسم الاكبر من البلاد تحت تحذير اللون الاصفر الذي يشير الى ثلوج وجليد.

واغلقت السلطات كل المدارس الحكومية في مدينة برمنغهام بوسط البلاد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب