محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرتها "اطباء بلا حدود" تظهر احد مستشفيات المنظمة اثر تعرضها لغارة جوية في 15 اب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

قتل 11 شخصا بينهم احد كوادر منظمة اطباء بلا حدود وجرح 19 اخرون على الاقل في ضربة جوية اصابت الاثنين مستشفى في مدينة عبس في اليمن حسب ما اعلنت المنظمة.

واوضحت المنظمة في بيان ان الضربة "ادت الى مقتل تسعة اشخاص على الفور، بينهم احد كوادر منظمة اطباء بلا حدود، فيما فارق جريحان الحياة خلال نقلهما" الى مستشفى اخر، محملة التحالف العربي مسؤولية الهجوم الجوي.

وقالت تيريزا سانكريستوفال المسؤولة عن العمليات الطارئة للمنظمة في اليمن لوكالة فرانس برس في اتصال هاتفي من برشلونة ان "عاملا كهربائيا من اطباء بلا حدود" قتل في الغارة. واضافت ان "القتلى الآخرين هم من المرضى".

وتابعت ان "بين الجرحى طبيبا وممرضا من اطباء بلا حدود مصابان بجروح خطيرة". واوضحت ان "الجرحى الآخرين هم من المرضى الذين تمت معالجتهم في المكان لضمان استقرار اوضاعهم قبل نقلهم".

واشارت الى ان "المصابين بجروح اكثر خطورة نقلوا الى مستشفى آخر يبعد ساعتين".

ونددت الولايات المتحدة الاثنين بغارات جوية اصابت مستشفى في اليمن، من دون ان توجه ادانة صريحة الى التحالف العربي الذي تقوده السعودية وتدعمه واشنطن.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الاميركية إليزابيث ترودو "نحن قلقون بشدة من معلومات حول ضربة على مستشفى في شمال اليمن". واضافت ان "الضربات على البنى التحتية الإنسانية، بما فيها المستشفيات بشكل خاص تثير القلق".

وكان المتمردون الحوثيون اعلنوا مقتل ستة اشخاص وجرح عشرين اخرين في غارات شنتها مقاتلات التحالف على هذه المنطقة الخاضعة لسيطرتهم في شمال اليمن.

واكدت "اطباء بلا حدود" في بيان ان موقع المستشفى الذي يعمل فيه فريق تابع لها منذ 2015 معروف لدى الاطراف المتحاربين.

وقالت سان كريستوفال لفرانس برس انه "الهجوم الرابع" ضد موقع للمنظمة "في أقل من 12 شهرا" في اليمن الذي يشهد حربا مدمرة.

واضافت "انه مستشفى ريفي كان مكتظا عند وقوع الضربة وان كان من الصعب تحديد كم مريض كانوا موجودين فيه"، مشيرة الى وجود "25 امرأة في قسم التوليد و18 مولودا وقسم طب الاطفال كان ممتلئا". وتابعت "لكن في قسم الطوارئ الذي كان ممتلئا ايضا، لا يمكن تحديد عدد المرضى".

وتابعت المسؤولة نفسها ان المرضى والطاقم المعالج تم اجلاؤهم. واوضحت ان "المستشفى دمر جزئيا ولا يمكن العمل فيه بدون اشغال كبيرة".

وطلبت المنظمة في بيانها من الاطراف المتحاربين و"خصوصا من التحالف بقيادة السعودية" ضمان عدم تكرار هجمات كهذه.

ويأتي هجوم الاثنين بعد 48 ساعة على غارات أسفرت عن مقتل 10 أطفال في هذا البلد الذي دمرته الحرب.

وسقط في اليمن الاف القتلى منذ اذار/مارس 2015 بينما نزح اكثر من 2,8 مليون شخص في النزاع بين المتمردين الحوثيين المتحالفين مع القوات التابعة للرئيس السابق علي عبد الله صالح، والقوات الموالية للرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب