محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح خلال تجمع في صنعاء في آب/اغسطس.

(afp_tickers)

أجرى أطباء روس عملية جراحية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في صنعاء الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين، رغم الحظر الذي يفرضه التحالف العسكري العربي بقيادة المملكة السعودية على حركة الطيران من والى مطار العاصمة.

وقال صالح في مقابلة مع قناة "اليمن اليوم" المقربة منه هذا الاسبوع "أجريت عملية من قبل فريق طبي روسي وبمعاونة الأطباء اليمنيين وكانت العملية ناجحة بكل المقاييس"، موضحا ان "العملية الجراحية هي للعين اليسرى".

وذكر صالح انه انتظر وصول الفريق الروسي لمدة عام في ظل رفض التحالف العسكري المساح للاطباء بالسفر الى صنعاء، الا ان الموافقة صدرت بعد "اصرار الروس والامم المتحدة"، بحسب ما قال.

واجريت العملية الجراحية للرئيس السابق في 11 تشرين الاول/اكتوبر الحالي.

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعا داميا بين المتمردين الحوثيين الشيعة المتحالفين مع صالح، والقوات الحكومية. وسقطت صنعاء في أيدي المتمردين في أيلول/سبتمبر من العام نفسه. وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على مناطق واسعة في البلد الفقير.

ويفرض التحالف العربي حظرا على حركة الطيران فوق صنعاء، ولا يسمح الا لطائرات الامم المتحدة بأن تحط في مطار العاصمة.

وقال صالح خلال المقابلة انه تلقى دعوة من معهد روسي لحضور مؤتمر حول "الارهاب" والنزاع اليمني، مشيرا الى ان الدعوة "محل دراسة ومحل بحث".

حكم صالح اليمن من عام توحيد البلاد في 1990، وحتى 2012 حين تنازل عن الحكم لمصلحة الرئيس الحالي المعترف به عبد ربه منصور هادي على خلفية الاحتجاجات الشعبية. وخلال فترة حكمه، شن ست حملات عسكرية ضد المتمردين الحوثيين الذين اتخذوا من منطقة صعدة شمال العاصمة معقلا لهم.

في 2014، عاد صالح الى الواجهة في محاولة لانتزاع الحكم. فتحالف مع الحوثيين ضد سلطة هادي، ونجح هذا الحلف غير المألوف في السيطرة على العاصمة وعلى مناطق شاسعة في البلاد، قبل ان تطلق المملكة السعودية حملتها العسكرية.

وكان صالح اصيب في حزيران/يونيو 2011 بقذيفة سقطت على مسجد القصر الرئاسي خلال صلاة الجمعة، في خضم الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالاصلاح. كما اصيب مسؤولون اخرون بينهم رئيس الوزراء ولقي 11 شخصا مصرعهم في القصف الذي اتهمت به احدى القبائل.

ونقل صالح حينها الى الرياض حيث تلقى العلاج في احدى مستشفيات العاصمة السعودية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب