محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تلاميذ سوريون في صف على جداره راية لتنظيم الدولة الاسلامية، في منجب في 25 ايلول/سبتمبر 2016

(afp_tickers)

يركض عدد من التلامذة في فناء المدرسة بصخب في أول يوم من العام الدراسي في مدينة منبج في شمال سوريا غير مكترثين للشعارات التي خطها تنظيم "الدولة الاسلامية" على جدران بالقرب منهم قبل انسحابه من المدينة تحت وطأة هجمات المقاتلين الاكراد.

وهم يتذوقون متعة العودة الى المدرسة التي افتقدوها خلال فترة سيطرة الجهاديين على مدينتهم لمدة عامين.

وتقول غفران (تسع سنوات) التي ترتدي سترة زهرية خفيفة "سررنا جدا بالعودة الى المدرسة، ونتمنى الذهاب اليها كل يوم".

وفرض تنظيم "الدولة الاسلامية" المتطرف بعد اجتياحه مدينة منبج في بداية 2014 احكاما وقوانين صارمة وتفسيرا متشددا للشريعة الاسلامية طبقه في مجمل مناطق سيطرته في العراق وسوريا التي اطلق منها "الخلافة".

وأغلق التنظيم الصفوف التعليمية في مدرسة "البيرم" التي ترتادها غفران ورسم علمه الاسود والابيض في جميع ارجاء المكان، كما نظم حلقات للتربية الدينية.

وأطلق على المدرسة اسم عبد الله عزام تيمنا بمؤسس ما يسمى الجهاد العالمي.

وتشير غفران لوكالة فرانس برس الى ان "الدولة الاسلامية لم تكن تدعنا نذهب الى المدرسة"، مضيفة "اشتقت لاساتذتنا ولكتبنا".

ويقول حسن هارون، المنسق التعليمي في البلدة التي سيطرت عليها قوات سوريا الديموقراطية، تحالف مؤلف من مقاتلين أكراد خصوصا وفصائل عربية في آب/اغسطس، ان الجهاديين أغلقوا مئات المدارس في منبج والقرى المحيطة بها ما حرم 78 الف طفل من التعليم لمدة عامين.

واستمرت المعارك في محيط منبج شهرين، وتمكنت قوات سوريا الديموقراطية بمساندة ضربات جوية اميركية، من السيطرة عليها في السادس من اب/اغسطس وطرد اخر الجهاديين منها.

وبدأ هارون وفريقه على الفور بالكشف على المدارس المتضررة لمعرفة اي المدارس يمكن اعادة تاهيلها واستخدامها واي منها غير صالحة.

وتم اعادة افتتاح 192 مدرسة من 390 مدرسة في منبج والقرى المحيطة بها، فيما لا تزال 59 مدرسة قيد الاصلاح، مشيرا الى استمرار وجود مدارس تحت سيطرة التنظيم في المنطقة.

- متى ستفتح المدارس ابوابها؟ -

ويقول هارون وهو يهز راسه مبتسما "ان اعادة فتح المدارس كان امرا جميلا فعلا واحساسا لا يوصف"، مضيفا "كان الجميع يسالني اينما ذهبت، متى ىستفتح المدارس ابوابها؟ كان الجميع متلهفا للامر".

واحتفظ هارون بذكريات سوداء عن القواعد التي فرضها التنظيم المتطرف وروى لوكالة فرانس برس كيف ان التنظيم قطع رؤوس ستة من زملائه بعد اتهامهم "بالتعامل مع النظام".

في مدرسة البيرم، انتهز الاطفال فترة الاستراحة من الدروس للعب بكرة القدم في الباحة او بلعب لعبة بالحصى.

بعد الاستراحة، جلس في احدى القاعات نحو عشرين طالبا على مقاعدهم الخشبية، فيما كان معلمان يوضحان لهم كيف بامكانهم تعويض عامين من الغياب الدراسي خلال عشرة اشهر.

وجلست الطفلة رنا الحسين مبتسمة في مقدمة الصف وتكدست كتب أمامها.

وتقول الطفلة التي تبلغ من العمر تسع سنوات "عندما كان داعش هنا لم اتمكن من الدراسة، ذهبت الى المدرسة يومين او ثلاثة ثم توقفت".

وتضيف "كنت انزعج عندما كانوا يخزنون الالغام في المدرسة".

وتنوي، بعد انقطاع عامين عن الدراسة، ان تدمج الصفين الثالث والرابع وتدرسهما خلال عام واحد.

وتقول "آمل بأن اصبح طبيبة لاتمكن من مساعدة الناس وإطعامهم".

-"أجمل شعور"-

ويقول طارق الشيخ، احد المدرسين في مدرسة البيرم، انه كان يشعر بالمرارة عندما يرى المدارس مغلقة في مدينته

ويضيف المعلم النحيل البنية "الالم الاكبر كان ينتابني عندما ارى ان ولدا يحاول تعلم مهنة او يمشي في الشارع ويلعب بالكرة لانه لا يستطيع فعل شيء".

ويشعر المعلمون بغبطة عارمة لمعاودة التدريس رغم انهم يقرون ان كما كبيرا من العمل بانتظارهم.

في المدرسة حيث عدد الكتب واللوازم المدرسية قليلة، يجتمع الطلاب من مختلف الفئات العمرية في صف واحد.

ويقول المعلم العشريني حسان عثمان "انقطع الطلاب عن الدراسة لمدة عامين، ومن هو في الصف الثالث او الرابع لم يعد يتذكر الحروف".

ويضيف "في فترة الانقطاع، شعرنا وكاننا فقدنا كل ما عملنا لاجله، كل تعبنا، باننا رمينا كل شي عندما جلسنا في المنزل".

وتابع "يمكنك ان تتخيل ما يمكن ان تشعره عندما تجني ما تزرعه (عند فتح المدارس). انه اجمل شعور".

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب