محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرها سلاح الجو الاميركي في 18 ك1/ديسمبر 2017 لإقلاع إحدى طائراته لتزويد الوقود من قاعدة ميلدنهال شرقي انكلترا في إطار مهمة في بحر الشمال

(afp_tickers)

أعلنت الشرطة البريطانية انها لا تتعامل على أساس فرضية الارهاب مع الحادث الذي اقتحم فيه رجل قاعدة ميلدنهال الجوية التي تتمركز فيها قوة أميركية في شرق انكلترا الاثنين واطلق خلاله عسكريون اميركيون عيارات نارية، بعد ان دعت عبر تويتر الى تجنب المنطقة التي اغلقت لمدة ساعة.

وتم تطويق قاعدة ميلدنهال، التي تؤوي جناح التزود بالوقود في الجو التابع لسلاح الجو الاميركي، والواقعة على بعد 110 كلم الى شمال شرق لندن، لفترة وجيزة قبل اعادة فتحها في الساعة 14,35 ت غ، على ما أكد متحدث باسم القاعدة.

واقتحمت سيارة حاجز على احد مداخل القاعدة ما دفع بالحراس الاميركيين إلى فتح النار، على ما أعلن مسؤولون.

وقالت الشرطة في بيان جديد انها "يمكنها تأكيد انه لا يتم التعامل مع الحادث على انه ارهابي"، مشيرة الى توقيف بريطاني عمره 44 عاما، يشتبه بانه اقتحم القاعدة وأن الشرطة لا تبحث عن أي فارين في الحادث.

وقالت شرطة منطقة سافوك في تغريدة بعيد ظهر الاثنين انها تعاملت مع "حادث كبير في قاعدة ميلدنهال التابعة لسلاح الجو الملكي" التي تؤوي جناح التزود بالوقود في الجو التابع لسلاح الجو الاميركي.

وأكدت انتهاء "اي تهديد للسكان او للذين في القاعدة" موضحة انها "لا تبحث عن أحد في الموقع".

وأكدت الشرطة تلقي بلاغ في حوالى الساعة 13,40 ت غ بشأن وقوع حادث مضيفة ان "القاعدة اغلقت بالكامل وتحركت وحداتنا على الفور". وتابعت ان "عسكريين اميركيين أطلقوا النار وتم اعتقال رجل اصيب بجروح ورضوض. ولم يصب اي شخص اخر بجروح نتيجة هذا الحادث".

وشكلت القاعدة في 2015 هدفا لمحاولة اعتداء تم احباطها. وحكم على البريطاني الذي سعى الى تنفيذ اعتداء عليها مستوحى من اساليب تنظيم الدولة الاسلامية على موظفين عسكريين اميركيين متمركزين في القاعدة، بالسجن مدى الحياة في العام 2016.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب