محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة ارشيف بتاريخ 12 تموز/يوليو 2012 للمعارض السوري لؤي حسين في دمشق

(afp_tickers)

اطلقت السلطات السورية الاربعاء سراح المعارض السوري البارز لؤي حسين المحتجز منذ ثلاثة اشهر، وذلك بعد صدور امر من المحكمة الجنائية في دمشق بالافراج عنه بكفالة، وفق ما اعلن حسين لوكالة فرانس برس.

وقال حسين (55 عاما) في اتصال هاتفي "غادرت السجن وانا حاليا في طريقي الى المنزل"، مضيفا "سابقى في دمشق، اذا اردت ان تحارب من اجل بلدك فعليك ان تبقى على ارض بلدك".

وكان ميشال شماس محامي حسين قال لفرانس برس في وقت سابق ان "الغرفة الثانية في المحكمة الجنائية في دمشق وافقت على طلب الافراج بكفالة عن المعارض لؤي حسين رئيس تيار بناء الدولة وسيمثل طليقا خلال محاكمته".

وذكر شماس ان محاكمة حسين ستبدا في الثالث من اذار/مارس المقبل.

واعتقل لؤي حسين في تشرين الثاني/نوفمبر على الحدود السورية اللبنانية ووجهت اليه تهمة "اضعاف الشعور القومي"، علما انها المرة الثانية التي يعتقل فيها منذ اندلاع النزاع السوري قبل نحو اربعة اعوام.

وكان حسين قال قبل اسبوع من اعتقاله في بيان صادر عن الحزب الذي يراسه ان "النظام يتهالك وينهار"، داعيا السوريين الى "انقاذ دولتهم" عبر "تسوية سياسية" تؤدي الى تشكيل "سلطة ائتلافية" من المعارضة والسلطة بديلة عن نظام بشار الاسد.

وقال حسين لفرانس برس اليوم "حراكي سيزداد اكثر وعملي سيزداد اكثر".

ويعتبر "تيار بناء الدولة" جزءا من "معارضة الداخل" المقبولة من النظام. وكان حسين في عداد معارضين دعتهم السلطات في بداية الحركة الاحتجاجية ضد النظام الى "خلق نواة حوار" بين السلطة والمعارضة.

ويتبنى التيار اهداف "الانتفاضة الشعبية" ضد النظام التي اندلعت في منتصف آذار/مارس 2011، قبل ان تتحول الى نزاع عسكري، مطالبا ب"انهاء النظام الاستبدادي"، ورافضا اللجوء الى العنف.

وينتمي حسين الى الطائفة العلوية. وهو كاتب معارض منذ زمن طويل، ومعروف بجرأته في التعبير عن مواقفه السياسية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب