Navigation

اطلاق سراح سائق تسبب في حادثة صدم قرب متحف في لندن

انتشار للشرطة البريطانية في محيط موقع الحادث في لندن في 7 تشرين الاول/اكتوبر 2017 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 08 أكتوبر 2017 - 07:33 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

اطلقت السلطات البريطانية الأحد سراح سائق تسبب في حادثة صدم قرب متحف التاريخ الطبيعي في لندن السبت ادت الى اصابة 11 شخصا بجروح غير خطيرة.

وتم احتجاز السائق البالغ 47 عاما واستجوابه بشبهة القيادة المتهورة في الحادث الذي قالت الشرطة البريطانية إنه حادث مرور عادي لا صلة له بالارهاب.

وقالت الشرطة المحلية في بيان "هذا الصباح، تم إطلاق سراح السائق على ذمة التحقيق مع استمرار التحريات" في الواقعة.

وشهدت العاصمة البريطانية هذا العام ثلاثة اعتداءات دهسا بالسيارة في الشارع.

وقال المحقق راين كايس إنه يتفهم القلق الذي انتاب الجميع "بسبب موقع حدوث التصادم وعدد المارة المصابين".

لكنه تابع "التحريات اثبتت ان الحادث ليس ارهابيا. اود ان اشكر اولئك الذين اتوا لمساعدة الجرحى".

وفرت الحشود مذعورة في هذه المنطقة السياحية المكتظة في ساوث كينسنغتون والتي تضم ايضا متحف "فكتوريا اند البرت" ومتحف العلوم، بعد ان انحرفت سيارة باتجاه شارع "اكزبشن رود".

وأظهرت صور ومقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي شخصا مثبتا على الأرض قرب سيارة سوداء تعرض غطاء محركها إلى أضرار كبيرة.

وأعلنت شرطة لندن في بيان ان "الحادث يتم التحقيق فيه على انه اصطدام مروري وليس على انه مرتبط بالإرهاب". واضاف بيان الشرطة "لا يزال التحقيق جاريا في ما يعتقد ان سيارة صدمت رصيفا واصابت عددا من المارة".

واعلنت الشرطة ان السائق الذي تم توقيفه نقل مع ثمانية آخرين الى المستشفى اصابتهم جميعا ليست خطرة، وهم بغالبيتهم خرجوا من المستشفى، فيما تمت معالجة اثنين في موقع الحادث.

وانتشرت قوات الشرطة المسلحة في الموقع وضربت طوقا امنيا في المناطق المحيطة التي تضم متحف العلوم ومتحف "فكتوريا اند البرت".

ولا تزال الاجراءات الامنية مشددة في بريطانيا التي شهدت خمسة هجمات ارهابية في ستة اشهر بينها اربعة في لندن وواحد في مانشستر، ادت الى مقتل 35 شخصا.

وشكرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اجهزة الطوارئ معلنة تضامنها مع المصابين.

- "فر الجميع مذعورين" -

وأعلنت شرطة العاصمة انه تم ابلاغها عند الساعة 13,21 ت غ عن حادث مرور إثر ورود تقارير.

وقالت شاهدة عرفت عن نفسها باسم كايتي لإذاعة "ال بي سي لندن" إنها شاهدت شخصين تعرضا إلى الدهس، احدهما صبي أصيبت ساقه.

وقال نائب مدير العمليات في خدمة الاسعاف بيتر ماكينا في بيان "قمنا بمعالجة 11 شخصا، أغلبهم لإصابات في الساق والرأس ونقلنا تسعة منهم إلى المستشفى" جراء الحادثة.

وأوضح المحقق كايس "ليس هناك اصابات خطيرة وغالبية المصابين خرجوا من المستشفى".

وذكر شاهد اسمه ليوناردو لوكالة فرانس برس "كنت قرب محطة +ساوث كين+ وكان هناك العديد من عناصر الشرطة. وفجأة، صرخت احداهم داعية الناس إلى الهرب، فركض الجميع مذعورين وهم يصرخون".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.