محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دورية للشرطة في اتيندورن بالمانيا في 4 شباط/فبراير 2016

(afp_tickers)

اعلنت الشرطة الالمانية الجمعة اطلاق سراح رجلين اعتقلا الخميس في المانيا بتهمة اقامة علاقات مفترضة مع تنظيم الدولة الاسلامية والاعداد ل"عمل ارهابي خطير" بسبب عدم وجود ادلة ضدهما.

وقالت شرطة مقاطعة بافاريا (جنوب) في بيان ان "التحقيقات المهمة لم تؤد الى تأكيد الشبهات حول التخطيط للقيام بعمل ارهابي". واضافت ان تفتيش منزلي المشتبه بهما وهما عراقي في ال46 من العمر ونيجيري في ال29 بالاضافة الى التحقيق معهما لم يسفرا عن اية نتيجة.

واشار الى انه نتيجة لذلك، امرت المحكمة باطلاق سراحهما.

وكان المشتبه بهما اعتقلا بعد ظهر الخميس في ميونيخ وفيرستنفيلدبروك بالقرب من عاصمة بافاريا.

وقال توماس شتينكراوس-كوخ المتحدث باسم النيابة العامة في ميونيخ (جنوب) لوكالة فرانس برس الخميس انه اشتبه بان الموقوفين كانا يعدان "لعمل ارهابي" وان لهما علاقات مع "اشخاص مدرجين على قوائم تنظيم الدولة الاسلامية".

وكان شرطة بافاريا اوضحت من ناحيتها انها لا تملك اي عنصر حول "تهديد ملموس".

واوضحت ان التحقيقات الاولية لم تسمح ب"تأكيد وجود اي شبهة ملموسة" مضيفة ان "المحققين قرروا اعتقال الشخصين على الفور لتفادي اي خطر".

ومن ناحيته، برر وزير الداخلية توماس دي ميزيير خلال مؤتمر صحافي عملية اعتقالهما بالقول "في اطار الشك، من الافضل التحرك قبل وليس بعد".

وشهدت المانيا عدة انذارات عن اعمال ارهابية منذ اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر مثل ليلة رأس السنة في ميونخ حيث اقفلت محطتا قطارات بسبب خشية من وقوع اعتداء.

وقبل ذلك بعدة اسابيع، في تشرين الثاني/نوفمبر، الغيت مباراة في كرة القدم بين فريقيا الماني وهولندا كانت ستقام في هانوفر في اللحظة الاخيرة.

وحتى الان، لم تعلن السلطات عن اعتقال اي شخص في هاتين القضيتين. حتى انها لم تعلن ما اذا كان تم فعلا الاعداد لشن اعتداءات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب