محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الموظفة الانسانية السويسرية مارغريت شانكيل لدى وصولها الى مطار الخرطوم بعد تحريرها من ايدي خاطفيها في دارفور في 15 ت2/نوفمبر 2017.

(afp_tickers)

أعلنت الخرطوم الأربعاء ان قوات الامن السودانية تمكنت خلال عملية ليلية من تحرير موظفة سويسرية تنشط في المجال الانساني خطفت في مطلع تشرين الاول/أكتوبر في إقليم دارفور (غرب).

وأكدت السلطات السويسرية تحرر الرهينة، وقالت في بيان ان صحتها "جيدة بالنظر الى الظروف" التي مرت بها.

وأعربت وزارة الخارجية السويسرية عن "ارتياحها"، وتقدمت بالشكر من السلطات السودانية "على التزامها الكبير"بالعمل على اطلاق سراحها.

واكد محمد باريما والي شمال دارفور لوكالة فرانس برس ان الرهينة المحررة وتدعى مارغريت شانكيل "بخير".

ومساء الاربعاء وصلت شانكيل من دارفور الى مطار الخرطوم حيث كان في انتظارها السفير السويسري في السودان دانيال كافيغن الذي قال للصحافيين "اود ان اشكر الحكومة السودانية وكل السلطات وبخاصة تلك التي اجرت التحقيقات والعمليات التي ادت الى تحرير شانكيل".

وكانت الامم المتحدة اعلنت ان شانكيل التي عاشت لسنوات طويلة في السودان تعرضت في الثامن من تشرين الاول/اكتوبر "للخطف بايدي مسلحين مجهولين قرب منزلها في مركز للبحوث الزراعية في الفاشر".

وأوضحت مارتا رويداس المنسقة الانسانية للامم المتحدة في السودان ان السويسرية "لم تكن ضمن طاقم الامم المتحدة لكنها تعاونت مرات عدة مع نشاطات" أممية.

وأشارت معلومات تم تناقلها على شبكات التواصل الاجتماعي الى ان السويسرية كانت تعمل لدى منظمة غير حكومية تساعد الاطفال.

ويندرج هذا الخطف في اطار حوادث خطف اخرى لعاملين في المجال الانساني سودانيين واجانب في هذا الاقليم الذي يعاني من اضطرابات امنية منذ سنوات طويلة.

واسفر النزاع في دارفور عن مقتل نحو 300 الف شخص وتشريد 2,5 مليون اخرين بحسب الامم المتحدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب