تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

اعتداء انتحاري مثلث يسفر عن 14 قتيلا في مايدوغوري (نيجيريا)

رجال انقاذ يسعفون مصابين في اعتداءات مايدوغوري بنيجيريا الاحد.

(afp_tickers)

عمدت ثلاث انتحاريات الى تفجير انفسهن مساء الاحد في مايدوغوري، عاصمة ولاية بورنو في نيجيريا، ما ادى الى مقتل 14 شخصا واصابة 18 آخرين بجروح، كما ذكرت مصادر رسمية الاثنين.

وقال احمد ساتومي، من وكالة ادارة الطوارىء في ولاية بورنو (سيما) "أحصينا حتى الان 14 قتيلا و18 جريحا في الاعتداء الانتحاري المثلث الذي وقع مساء امس (الاحد)".

واضاف ان "حي مونا غاراد الذي وقعت فيه الاعتداءات هدف سهل. وقد أحصينا هذه السنة 13 هجوما انتحاريا". وقال "اعتقد ان من الضروري ان نشدد التدابير الأمنية في هذه المنطقة".

ويقع مونا غاراج في ضواحي العاصمة بورنو. وليس لمحطته التي تعد واحدة من اكثر المراكز التي يتقاطر اليها الناس في المدينة، ولمخيم اللاجئين الذي لجأ اليه آلاف الاشخاص هربا من اعمال العنف، بوابات او حماية.

وذكر مصدر عسكري ان "امرأة اولى عمدت مساء الاحد الى تفجير حزامها الناسف في الساعة 21،45 (20، 45 ت غ) امام مطعم صغير".

واضاف "بعد دقائق، فجرت امرأة اخرى حزامها في الحي نفسه، امام مدخل مخيم اللاجئين".

ولم يسفر التفجير الثالث عبر المرأة الثالثة، التي لم ينفجر حزامها بشكل كامل عن وقوع ضحايا.

وكانت اعنلت حالة تأهب الاحد في مايدوغوري، بعد "مشاهدة عدد كبير من عناصر مجموعة بوكو حرام يحومون حول المدينة"، كما قال المصدر العسكري.

وقد استعادت مدينة مايدوغوري التي تأسست فيها المجموعة الجهادية النيجيرية، سلاما نسبيا شابته اعتداءات متفرقة. إلا ان مدينة كوندوغا التي تبعد 20 كلم عن العاصمة، تشهد عددا كبيرا من الهجمات منذ اشهر.

وما زال متعذرا الى حد كبير الوصول الى ولاية بورنو، مركز اعمال العنف بين الجيش وبوكو حرام، رغم ان المجموعة الجهادية لم تعد تسيطر على مساحات واسعة من الاراضي، كما كان الوضع حتى 2015.

ولجأ حوالى مليون شخص الى مايدوغوري، ويعيش كثيرون منهم في مخيمات للمهجرين، موزعة في هذه المدينة الكبيرة، شمال شرق نيجيريا، حيث الوضع الانساني والأمني بالغ السوء.

واسفر تمرد بوكو حرام منذ 2009 عن مقتل 20 الف شخص على الاقل والى تهجير 2،6 مليون شخص.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك