محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهرات مؤيدات للقضية الفلسطينية يرفعت العلمين التركي والفلسطيني ويرددن شعارات مناوئة للولايات المتحدة واسرائيل خلال تظاهرة امام متحف آيا صوفيا في اسطنبول في 9 ك1/ديسمبر 2017.

(afp_tickers)

اعتقلت الشرطة في اسطنبول السبت حوالى عشرة متظاهرين خلال تظاهرة ضد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، كما افاد مصور وكالة فرانس برس.

وتجمّع المتظاهرون في حي كاديكوي على الضفة الاسيوية لمضيق البوسفور ورفعوا العلمين التركي والفلسطيني ولف بعضهم اعناقهم بالكوفية الفلسطينية مرددين شعارات مناوئة للولايات المتحدة واسرائيل ورافعين لافتات كتب عليها "ضد الامبريالية والصهيونية وشركائهما المحليين".

وتدخلت الشرطة بعنف لاعتقال حوالى عشرة متظاهرين فثبّتت بعضهم أرضا وكبّلت أيدي آخرين خلف ظهورهم، بحسب ما افاد مصور فرانس برس.

وكانت تركيا شهدت في الأيام القليلة الماضية تظاهرات ضد اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل، وقد جرت هذه الاحتجاجات بسلام ونظمتها جماعات دينية محافظة، لكن شرطة اسطنبول غالبا ما تقمع الاحتجاجات اليسارية المناهضة للحكومة.

كما أدى بعض المتظاهرين الصلاة خارج آيا صوفيا، الكنيسة البيزنطية التي حولّها السلطان العثماني محمد الفاتح في القرن الخامس عشر إلى مسجد قبل ان تصبح في ثلاثينيات القرن الماضي متحفا. ويطالب بعض الأتراك المتشددين دينيا بإعادتها مسجدا، وهي خطوة من شأنها أن تهدد برد فعل دولي.

وقال أحد المتظاهرين ويدعى مضيف ألتوغ "نحن نريد القدس حرة وان يتمكن الفلسطينيون والمسلمون من الوصول اليها. نريد ان يرحل عنها المحتل الإسرائيلي. نريد التنديد بكل ما أوتينا من وسائل بهذا القرار الظالم".

وكان حزب السعادة المحافظ دعا الى تظاهرة كبرى في اسطنبول الأحد تنديدا بقرار ترامب بشأن القدس.

والسبت اعتبر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ان اسرائيل "دولة احتلال" تلجأ الى "الترهيب"، مؤكدا ان انقرة لن تعترف بالقرار الاميركي في شأن اعتبار القدس عاصمة لاسرائيل.

واعترف الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاربعاء بالقدس عاصمة للدولة العبرية ما اثار غضب الفلسطينيين والمجتمع الدولي.

وتستضيف اسطنبول الاربعاء قمة لمنظمة التعاون الاسلامي ستبحث ملف القدس.

وعادت العلاقات بين تركيا واسرائيل الى طبيعتها العام الفائت بعد ازمة دبلوماسية تسبب بها في 2010 هجوم اسرائيلي على سفينة تابعة لمنظمة غير حكومية كانت تحاول كسر الحصار المفروض على قطاع غزة واسفر عن مقتل ناشطين اتراك.

ورغم تكثيف التعاون بين البلدين، لا يزال اردوغان ينتقد سياسة اسرائيل حيال الفلسطينيين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب