محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سكان يقفون حدادا في 24 تموز/يوليو 2016 امام شموع وزهور وضعها زوار امام مركز تسوق في ميونيخ جنوب المانيا بعد يومين على اقدام شاب الماني ايراني على فتح النار عشوائيا فيه قبل ان ينتحر

(afp_tickers)

اعتقلت الشرطة الالمانية الثلاثاء رجلا وصديقته للاشتباه بانهما باعا السلاح للشخص الذي قتل تسعة اشخاص في تموز/يوليو في ميونيخ كما افاد مصدر قضائي.

وقالت نيابة فرانكفورت في بيان ان المحققين نصبوا فخا في ماربورغ (غرب) لتاجر اسلحة مفترض هو الماني في ال31 من خلال تبادل الرسائل الالكترونية معه بحجة شراء اسلحة.

وبحسب البيان اعلن الرجل خلال التبادل "انه سلم القاتل سلاح غلوك 17 مع الذخائر التي استخدمت في هجوم ميونيخ في 22 تموز/يوليو".

ويشتبه في ان تكون المرأة البالغة من العمر 31 عاما شاركت في عملية الاتجار بالاسلحة. وتقاسم الاثنان المهمات اذ كان يهتم الرجل بالاوجه المالية ثم تقم صديقته بتسليم الاسلحة للشارين بحسب متحدث باسم النيابة.

واضاف ان اعتقال الشخصين تم "بدون مشاكل".

وكان ديفيد علي سونبولي الالماني-الايراني البالغ ال18 من العمر اشاع حالة من الذعر في مطعم ماكدونالدز ومركز تجاري في عاصمة بافاريا وقتل تسعة اشخاص قبل ان ينتحر عندما كانت الشرطة على وشك توقيفه.

والشاب الذي كان يعاني اضطرابات عقلية استلهم النروجي اندرز بريفيك الذي نفذ مجرزة قبل خمس سنوات في اليوم نفسه خلفت 77 قتيلا.

وعثر في الموقع على 58 رصاصة فارغة وكان سونبولي يحمل في حقيبته 300 رصاصة.

واحيا الحادث الجدل في المانيا حول ضرورة تشديد القوانين المتعلقة بالاسلحة النارية.

واضافة الى حادث ميونيخ شهدت البلاد الشهر الماضي هجومين اعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عنهما : عملية انتحارية نفذها سوري في ال27 رفض طلب اللجوء الذي قدمه اوقعت 15 جريحا، وهجوم بساطور داخل قطار نفذه طالب لجوء افغاني في ال17 اوقع خمسة جرحى.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب