محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أفراد عائلة فقدت أبناء كانوا على متن المركب الذي انقلب في بحيرة توبا بأندونيسيا.

(afp_tickers)

اعتقلت الشرطة قبطان مركب غرق الاثنين بسبب حمولته الزائدة في بحيرة بركانية بأندونيسيا فيما كان يقل نحو 200 راكب اعتبروا في عداد المفقودين، من اجل استجوابه كما أعلنت السلطات المحلية الخميس.

وكان المركب الخشبي بدأ يغرق وسط الأمواج المرتفعة والرياح العنيفة في وسط بحيرة توبا التي تعد مقصدا سياحيا شعبيا في جزيرة سومطرة. والقبطان، توا ساغالا هو بين الناجين ال18، فيما تواصلت الخميس عمليات البحث.

وتأكدت وفاة اربعة ركاب، واعتُبر 193 في عداد المفقودين، كما افادت الحصيلة التي نشرتها السلطات الاندونيسية الخميس. وهذه واحدة من أسوأ الكوارث البحرية في ارخبيل جنوب شرق آسيا.

ويسود الاعتقاد ان رحلة هذا المركب التقليدي تمت بصورة غير قانونية، من دون تذاكر ولا لائحة باسماء الركاب، وهذا يزيد من تعقيد مهمة السلطات التي تبني تقديراتها على تصريحات ذوي الركاب.

واذا ما تأكدت هذه التقديرات، يكون المركب الذي كان ينقل ايضا عشرات الدراجات النارية، قد نقل حمولة تفوق اربع او خمس مرات طاقته القصوى المسموح بها.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال المتحدث باسم الشرطة الوطنية يسري يونس ان "قبطان المركب موقوف لدى الشرطة الآن، لكننا لم نستجوبه بعد لأنه مصاب بصدمة".

ومن المتوقع ان تستمر عمليات البحث اسبوعا على الاقل، نظرا الى كبر البحيرة، احدى اعمق البحيرات في العالم، والممتدة على 1145 كيلومترا مربعا.

ولدى وقوع المأساة، كانت اندونيسيا، أكبر بلد مسلم من حيث عدد السكان في العالم، تحتفل بعيد الفطر. ويتوجه ملايين الاندونيسيين في هذه المناسبة لقضاء اجازات ويزور عدد منهم بحيرة توبا البركانية.

والحوادث البحرية تقع تكرارا في الأرخبيل المؤلف من 17 الف جزيرة وجزيرة صغيرة، حيث لا يتم التقيد كثيرا بمعايير السلامة على متن المراكب، إحدى وسائل النقل الاكثر استخداما في البلاد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب