محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نائب رئيس اللجنة المركزية للحزب الحاكم في كوريا الشمالية ري سو يونغ (وسط) في مقر الامم المتحدة في نيويورك

(afp_tickers)

بدأ مسؤول كوري شمالي كبير الثلاثاء زيارة للصين لم يتم الاعلان عنها مسبقا، على ما افادت وسائل اعلام صينية ويابانية، بعدما شددت بكين اللهجة حيال بيونغ يانغ مبدية مخاوف حيال تسريع برنامجها النووي.

ووصل نائب رئيس اللجنة المركزية لحزب العمال الحاكم ري سو يونغ الثلاثاء الى بكين ليطلع مسؤولين صينيين على نتائج المؤتمر الذي عقده الحزب الحاكم في منتصف ايار/مايو وكان الاول منذ نحو اربعين عاما، بحسب وكالة كيودو اليابانية للانباء.

وذكرت وكالة انباء الصين الجديدة ان ري، وزير الخارجية السابق، يزور الصين لثلاثة ايام ضمن وفد كوري شمالي.

وتجري الزيارة وسط توتر حاد بين بكين وبيونغ يانغ، اذ لم تعد الصين تخفي استياءها حيال تسارع البرنامج النووي في الدولة المجاورة، بل حتى انها ايدت العقوبات التي اقرها مجلس الامن الدولي في نيسان/ابريل وفرضت قيودا تجارية على كوريا الشمالية.

وفي مؤشر الى فتور العلاقات بين العاصمتين، لم تتم دعوة اي وفد صيني لحضور افتتاح اول مؤتمر للحزب الواحد الكوري الشمالي منذ عقود.

غير ان الصين تبقى السند الاقتصادي والمالي الرئيسي لكوريا الشمالية وتؤمن حوالى 90% من تجارتها الخارجية. وتخشى الصين حصول انهيار مفاجئ في البلد المجاور الذي يشكل عازلا بينها وبين كوريا الجنوبية حيث تنتشر قوات اميركية كثيفة.

كما تاتي زيارة ري سو يونغ بعد فرار عدد من الكوريين الشماليين الى سيول، واخرهم مجموعة من العاملين في مطعم في الصين.

وبحسب وكالة كيودو، فان ري هو اكبر مسؤول كوري شمالي يزور بكين منذ ايلول/سبتمبر الماضي حين شارك مقرب من الزعيم كيم جونغ اون في العرض العسكري الضخم الذي نظمته الصين في ذكرى هزيمة اليابان في نهاية الحرب العالمية الثانية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب