محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

يمني يرفع علم بلاده خلال تظاهرة ضد الحوثيين في صنعاء

(afp_tickers)

اعلن في العاصمة اليمنية صنعاء السبت تشكيل اكبر تكتل للقوى السياسية المعارضة لميليشيا الحوثيين التي تسيطر على العاصمة، بهدف استعادة سلطة الدولة اليمنية واعادة بناء قوات الامن.

ودخلت اليمن في حالة من الفوضى بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء في ايلول/سبتمبر وشروعهم في توسيع نفوذهم في ارجاء البلاد.

وحل الحوثيون الحكومة والبرلمان في شباط/فبراير وشكلوا مجلسا رئاسيا بعد استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعوم من الغرب ودول الخليج.

الا ان هادي تمكن من الخروج من الاقامة الجبرية التي فرضت عليه في العاصمة وفر الى عدن الجنوبية واعلنها عاصمة جديدة لليمن بعدما عاد عن استقالته.

ويضم "التكتل الوطني للانقاذ" الجديد سبعة من أبرز الأحزاب السياسية و12 تحالفا قبليا و11 حركة شبابية وثورية و16 منظمة ونقابة وخمسة كيانات من قوى الحراك الجنوبي السلمي.

وبحسب بيان الاعلان فإن التكتل "يأتي كخطوة في طريق استعادة الدولة للحفاظ على كرامة اليمنيين وبناء مشروعهم الحضاري الإنساني".

وانتقد البيان "حالة المراوحة والاستقطاب الحاد ومحاولات التفرد والاستحواذ وإرهاب الشعب اليمني وقمع حرياته وانتهاكات حقوق الإنسان والاعتداء على مؤسسات الدولة ورموزها وتهديد الأحزاب والمنظمات والحركات الشبابية وقياداتها".

وعبر التكتل عن رفضه استخدام القوة للاستيلاء على مؤسسات الدولة "وما ترتب على ذلك من آثار وإجراءات تعتبر فاقدةً للشرعية".

وقال ان من بين أهدافه ومبادئه "العمل على وقف انهيار مؤسستي الجيش والأمن وإعادة بنائهما على أسس وطنية والتأكيد على أن امتلاك أدوات القوة حق حصري للدولة ومؤسساتها الشرعية باعتبارها المخولة دون غيرها حماية الوطن وفرض الأمن ومحاربة التخريب والعنف والإرهاب والخارجين عن القانون، كما يؤكد التكتل رفضه المطلق لملشنة الدولة".

ويضم التكتل احزابا سياسية كبيرة مثل حركة الاصلاح المرتبطة بجماعة الاخوان المسلمين، وحزب اتحاد الرشاد اليمني السني المتشدد والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب