محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس المنتهية ولايته خوان اورلاندو ايرنانديز يتحدث خلال مؤتمر صحافي 13 ديسمبر/كانون الاول

(afp_tickers)

أعلنت السلطات الانتخابية في هندوراس الاحد فوز الرئيس المنتهية ولايته خوان اورلاندو ايرنانديز في الاقتراع الرئاسي الذي جرى قبل ثلاثة اسابيع، في نتائج اعترضت عليها المعارضة على الفور.

وقال ديفيد ماتاموروس رئيس المحكمة العليا للانتخابات ان "الرئيس الذي اعيد انتخابه للفترة من 2018 الى 2022 هو المواطن خوان اورلاندو ايرنانديز".

واكد ماتاموروس ان هذه الانتخابات "اتسمت بشفافية غير مسبوقة في هندوراس". واضاف "نأمل ان يسود الهدوء (...) وان نلتقي مجددا كاخوة".

وتفيد الارقام التي اعلنتها محكمة الانتخابات ان ايرنانديز (49 عاما) حصل على 42,95 بالمئة من الاصوات مقابل 41,24 بالمئة لخصمه سلفادور نصر الله (64 عاما).

وبعيد اعلان النتائج، قال الرئيس السابق مانويل زيلايا الذي يقود التحالف المؤيد لنصر الله، في مؤتمر صحافي "نرفض اعلان المحكمة الانتخابية العليا بالكامل". واضاف ان "الشعب يعترف بسلفادور نصر الله رئيسا".

ودعا انصاره الى النزول مجددا الى الشوارع اعتبارا من الاثنين دعما لنصر الله الذي توجه قبل ساعات من اعلان النتائج رسميا الى الولايات المتحدة حيث سيلتقي الامين العام لمنظمة الدول الاميركية لويس الماغرو ومسؤولين في وزارة الخارجية الاميركية.

ودعا زيلايا الذي اقصي عن السلطة في 2009 في انقلاب، قوات الجيش والشرطة الى ان تضع نفسها "بتصرف" سلفادور نصر الله بصفته الرئيس المنتخب.

وقال ان "هذه الانتخابات يجب ان تلغى. انها باطلة ولن نحترم" النتيجة.

وقد يؤدي هذا الاعلان الى تفاقم موجة العنف التي بدأت مع الانتخابات.

وذكر تقرير لمنظمة العفو الدولية في المكسيك ان ما لا يقل عن 14 شخصا لقوا مصرعهم خلال الاحتجاجات، لكن سلطات هندوراس اكدت مقتل ثلاثة فقط، في حين تقول المعارضة ان عدد القتلى يبلغ عشرين شخصا.

وكان ايرنانديز قد دخل السباق الرئاسي ضد نصرالله بعد ان حصل على قرار من المحكمة الدستورية يخوله الترشح لولاية ثانية، لان دستور البلاد يمنع ترشح من أمضى في الرئاسة اكثر من ولاية.

وعبرت الولايات المتحدة ضمنا عن دعمها لايرنانديز الذي قاد حملة ضد العصابات المنتشرة في هندوراس.

ولا يزال ايرنانديز في حالة حداد بعد مصرع شقيقته في حادث تحطم مروحية في منطقة جبلية قرب العاصمة تيغوسيغالبا.

وعملت هيلدا ايرنانديز في الحملة الانتخابية لشقيقها اضافة الى كونها وزيرة الاتصالات في حكومته.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب