محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شعار شركة زين للاتصالات الكويتية داخل احد المتاجر في مدينة الكويت، في 26 آذار/مارس 2010

(afp_tickers)

يلقى اعلان مناهض لاعمال العنف نشرته شركة "زين" الكويتية لمناسبة حلول شهر رمضان رواجا على الانترنت اذ شاهده اكثر من مليونين و300 الف شخص على حساب عملاقة الاتصالات في موقع "يوتيوب" منذ تحميله قبل ثلاثة ايام.

ويصور الاعلان ومدته ثلاث دقائق رحلة مفجر انتحاري، تبدا بتجهيزه لحزامه الناسف وخروجه لتنفيذ عمليته، في تجربة يواجه خلالها ضحايا تفجيرات وهجمات واعمال عنف اخرى، قبل ان يعود عن قراره.

"ساخبر الله بكل شيء، بانكم ملأتم المقابر بأطفالنا"، عبارة يقولها طفل في بداية الاعلان بينما يقوم المفجر بتجهيز الحزام. وتبدأ مواجهة المفجر مع ضحايا اعمال العنف في حافلة بدت متضررة جراء تفجير، ثم في ساحة مفتوحة، وبعدها في مدرسة، ومسجد.

ويعرض الاعلان مشاهد من تفجيرات اوقعت عشرات القتلى والجرحى في العراق والكويت والاردن والمملكة العربية السعودية خلال السنوات الماضية تبنتها جماعات متطرفة على راسها تنظيم الدولة الاسلامية. وظهر في الاعلان أشخاص اصيبوا في هذه التفجيرات.

كما ظهر في الاعلان طفل مغطى بالغبار، يحمل صورة عمران، الطفل الذي انتشرت صورته داخل سيارة اسعاف على نطاق واسع بعدما اصيب في غارة في اب/اغسطس العام 2016 استهدفت منطقة كانت تخضع لسيطرة الفصائل المعارضة لنظام الرئيس السوري بشار الاسد في مدينة حلب.

وينتهي الاعلان برسالة ايجابية، حيث يحضر المفجر ومجموعة من الاطفال وضحايا تفجيرات حفل زفاف على وقع أغنية يؤديها الفنان الاماراتي حسين الجسمي، قبل ان تظهر عبارة "كلما يفجرون كرها، سنغني حبا".

واضافة الى المليونين و300 الف مشاهد على "يوتيوب"، شارك اكثر من اربعة الاف شخص الاعلان على صفحاتهم في "فيسبوك"، بينما قام عشرات المغردين بنشره في "تويتر".

ومن افغانستان، الى العراق ووصولا الى مصر وليبيا، بدأ شهر رمضان السبت وسط طغيان العنف في العديد من البلدان، وخصوصا في منطقة الشرق الأوسط. وغالبا ما يشهد شهر الصوم هجمات انتحارية وتفجيرات تنفذها جماعات متطرفة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب