محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سياح يتأملون مسجد قبة الصخرة في مجمع الاقصى في 28 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

اعلنت السلطات الاسرائيلية الثلاثاء انها ستغلق المسجد الاقصى امام الزوار غير المسلمين حتى نهاية شهر رمضان بعد سلسلة اشتباكات بين مصلين مسلمين والشرطة الاسرائيلية.

وقالت متحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية لوكالة فرانس برس ان القرار سيطبق حتى نهاية شهر رمضان الاسبوع المقبل.

واندلعت اشتباكات متكررة منذ صباح الاحد بين مصلين مسلمين والشرطة الاسرائيلية بسبب زيارات اليهود الى باحة الاقصى.

وكانت الهيئة الإسلامية العليا ومجلس الأوقاف والشؤون الاسلامية بالقدس اتهما الشرطة الاسرائيلية بخرق اتفاق ضمني يخصص الموقع للمسلمين في الثلث الاخير من رمضان.

ويعد الثلث الاخير من رمضان الذي بدأ الاحد الماضي، اهم جزء في الشهر.

واعلنت الشرطة الاسرائيلية ان امرأة اسرائيلية اصيبت بحجر في الرأس في حائط المبكى في وقت مبكر من صباح الثلاثاء. وتم نقلها الى المستشفى لتلقي العلاج.

والحرم القدسي الذي يضم المسجد الاقصى وقبة الصخرة هو اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين.

ويعتبر اليهود حائط المبكى (البراق عند المسلمين) الواقع اسفل باحة الاقصى آخر بقايا المعبد اليهودي (الهيكل) الذي دمره الرومان في العام 70 وهو اقدس الاماكن لديهم.

يقع المسجد الاقصى في القدس الشرقية التي احتلتها اسرائيل وضمتها في 1967. وتعتبر اسرائيل ان القدس بشطريها هي عاصمتها "الابدية والموحدة" بينما يرغب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم.

ويحق لليهود زيارة المكان ولكن الصلاة هي للمسلمين فقط. ولعبت مسألة المسجد الاقصى دورا رئيسيا في ايلول/سبتمبر وتشرين الاول/اكتوبر 2015 في التوترات التي شهدتها الاراضي الفلسطينية واسرائيل والقدس.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب