محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الممثل الاميركي جورج كلوني احد مؤسسي مؤسسة ذي سنتري الاميركية، خلال مؤتمر صحافي في 12 ايلول/سبتمبر 2016 في واشنطن

(afp_tickers)

امرت حكومة جنوب السودان الاربعاء باغلاق ابرز صحيفة يومية ناطقة بالانكليزية في البلاد وذلك بعد ان خصصت صفحتها الاولى لتقرير اميركي يتهم النخبة السياسية والعسكرية بالاثراء من الحرب الاهلية، وفق ما اعلن رئيس تحرير الصحيفة الاربعاء.

وقال سايمون اورليوس رئيس تحرير صحيفة "نيشن ميرور" لفرانس برس "تم استدعاؤنا من قبل اجهزة الامن (..) وسلمونا وثيقة رسمية تامرنا باغلاق" الصحيفة.

واضاف ان هذه الاجهزة قالت ان "الصحيفة مارست انشطة لا تتطابق مع وضعها" دون تقديم توضيحات اضافية.

وكانت الصحيفة خصصت صفحتها الاولى الثلاثاء والاربعاء لتقرير مؤسسة "ذي سنتري" الاميركية التي شارك الممثل الاميركي جورج كلوني بتأسيسها يتهم النخبة السياسية والعسكرية في جنوب السودان بانها اثرت باستغلال الحرب الاهلية التي تدمر البلاد منذ كانون الاول/ديسمبر 2013.

ويشير التقرير الذي اثار عرضه في واشنطن اهتمام العديد من وسائل الاعلام العالمية، اصابع الاتهام خصوصا الى رئيس جنوب السودان سالفا كير ونائبه السابق رياك مشار.

ووصفت الحكومة التقرير بانه "حماقة مطلقة".

واشار رئيس التحرير الى ان السلطات سبق ان هددت قبل اسبوعين باغلاق الصحيفة بعد ان رفضت كشف اسم كاتب مقال انتقد بشدة الحكومة.

وكانت هذه الصحيفة اغلقت لمدة تسعة اشهر في شباط/فبراير 2015 اثر نشرها مقالا حول انشطة متمردين على صلة بمشار.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب