محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شارع في مدينة مايدوغوري النيجيرية بعد هجوم انتحاري لبوكو حرام اسفر عن سقوط 13 قتيلا و16 جريحا في 23 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

قتل اكثر من ستين شخصا الثلاثاء جراء تفجيرين انتحاريين استهدفا مسجدا وسوقا في مدينة موبي بشمال شرق نيجيريا، يحملان بصمات جماعة بوكو حرام غداة تعهد الرئيس الاميركي تعزيز الدعم لمحاربة المتشددين الاسلاميين.

وفجر انتحاري حزامه الناسف في مسجد في الساعة 13,20 (12,20 ت غ) بعيد صلاة العصر في مدينة موبي التي تبعد 200 كلم من يولا عاصمة ولاية اداماوا.

وقال محمد حميدو احد سكان موبي "شاركت في دفن 68 شخصا، وكان نقل الجثث الى المقبرة مستمرا فيما كنت اغادر. انه الهجوم الاسوأ الذي تشهده موبي. الخسائر البشرية لا يمكن تصورها".

وقال امام جركي من جهاز ادارة الحالات الطارئة ان بيانا تقديريا صادرا عن الشرطة والصليب الاحمر يؤكد مقتل 26 وجرح 56 شخصا، 11 منهم في حال خطرة.

واعلن مصدر في مستشفى موبي الحكومي لفرانس برس "استقبال 37 جثة وعشرات الجرحى"، الا ان المسعف ساني كاكالي قال "شاهدت نقل 42 جثة الى المستشفى و68 جريحا".

وقال عبدالله لبران "هناك 73 قبرا محفورا تم دفن الجثث فيها".

ويجري الرئيس النيجيري محمد بخاري زيارة الى واشنطن حيث التقى نظيره الاميركي دونالد ترامب الذي تعهد تقديم مزيد من الدعم في المعركة ضد بوكو حرام.

واشترت نيجيريا من الولايات المتحدة نحو عشر طائرات هجومية خفيفة من طراز سوبر توكانو ايه-29 في صفقة قيمتها 496 مليون دولار (413 مليون يورو).

وقال ترامب ان صفقة اخرى ستتضمن شراء مروحيات هجومية.

والاثنين اعلن ترامب في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره النيجيري إن "هذه الطائرات الجديدة ستعزز قدرات نيجيريا على استهداف الارهابيين وحماية المدنيين".

وسبق ان تعرضت موبي لهجمات جماعة بوكو حرام الجهادية.

ونهاية تشرين الثاني/نوفمبر قتل خمسون شخصا على الاقل في اعتداء مماثل.

واسفر النزاع الذي يشهده حوض بحيرة تشاد عن اكثر من عشرين الف قتيل وتسبب بتشريد 2.6 مليون اخرين في نيجيريا منذ العام 2009.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب