محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عراقية امام موقع تفجير استهدف حي الكرادة في بغداد في 31 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

شهد العالم في 2016 اكثر من 13400 عمل ارهابي، بتراجع نسبته 9 بالمئة عن 2015، وبحصيلة بلغت اكثر من 34 الف قتيل، بحسب ارقام قام بجمعها باحثون في جامعة ميريلاند الاميركية.

وتراجع عدد الضحايا بنسبة 10 بالمئة عن السنة السابقة، مع العلم ان عدد القتلى في صفوف منفذي الاعتداءات تخطى 11600 بحسب الدراسة السنوية التي اجراها الاتحاد الوطني لدراسة الارهاب والتصدي له "ستارت" في جامعة ميريلاند.

وشهد 108 بلدان اعمالا ارهابية في 2016، تركزت 87 بالمئة منها في دول الشرق الاوسط، وشمال افريقيا، وجنوب آسيا، وافريقيا جنوب الصحراء، فيما بلغت نسبة الضحايا في تلك المناطق 97 بالمئة.

وشهدت منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا 10 من اصل 11 عملا ارهابيا اعتبروا الاكثر دموية، بينها 9 اعمال ارهابية في العراق.

وسجلت الحصيلة الاكبر للضحايا في تموز/يوليو في بغداد حيث فجر انتحاري سيارته المفخخة في مركز تجاري في حي الكرادة، ما اوقع 382 قتيلا على الاقل.

ولم تشهد منطقة اوروبا الغربية سوى 2 بالمئة من الهجمات في 2016 التي حصدت نسبة قتلى اقل من 1 بالمئة، بتراجع 20 بالمئة عن السنة السابقة.

وتشير الدارسة، التي يمكن الاطلاع عليها عبر الموقع الالكتروني لجامعة ميريلاند، الى ارتفاع ملحوظ في استخدام السيارات وسيلة لتنفيذ اعتداءات بدهس المارة في 2016. وتشدد الدراسة على ان "هذا التكتيك سبق ان تم استخدامه، الا ان وتيرته ونسبة وفياته ارتفعتا بشكل ملحوظ".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب