محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الهجوم الالكتروني العالمي

(afp_tickers)

تثير الهجمات الالكترونية غير المسبوقة التي استهدفت اكثر من 200 الف ضحية في 150 بلدا على الاقل منذ الجمعة، مخاوف من حدوث "فوضى الكترونية" بعد ان ابدى الخبراء خشيتهم من تفاقم أثر الفيروس الاثنين مع تشغيل ملايين الحواسيب.

,حذرت شركة مايكروسوفت للبرمجيات الاحد الحكومات من مخاطر إخفاء اي ثغرة معلوماتية قد تكتشفها، منبهة الى ان الهجوم الالكتروني غير المسبوق الذي اوقع منذ الجمعة اكثر من 200 الف ضحية في 150 بلدا هو مثال على خطر مثل هذه الممارسات.

وقال براد سميث رئيس مايكروسوفت في مدونة علق فيها على اضخم هجوم الكتروني للحصول على فديات مالية يشهده العالم على الاطلاق انه "يجب على حكومات العالم ان تتعامل مع هذا الهجوم على انه جرس انذار".

وحذر سميث من خطر وقوع الاسلحة المعلوماتية التي يمكن ان تطورها الحكومات في ايدي قراصنة معلوماتية، كما حصل في حالة الهجوم الاخير مع وكالة الامن القومي الاميركي "ان اس ايه" التي تكتمت على ثغرة امنية اكتشفتها في نظام ويندوز بهدف استغلالها لمصلحتها لكن هذه المعلومات الثمينة وقعت في ايدي قراصنة استغلوها لاحقا لشن هذا الهجوم غير المسبوق.

وقال روب واينرايت مدير الشرطة الاوروبية الاحد لقناة اي تي في البريطانية "ان آخر حصيلة تشير الى اكثر من 200 الف ضحية اساسا من الشركات، في 150 بلدا على الاقل، نحن ننفذ عمليات للتصدي لنحو 200 هجوم الكتروني سنويا لكن لم يسبق ان شهدنا مثل هذا الامر".

واضاف ان الامر لم ينته بالتأكيد معبرا عن مخاوف من تزايد عدد الضحايا "حين يعود الناس الى العمل الاثنين ويشغلون حواسيبهم" بعد يوم احد كان هادئا اجمالا.

وتساءل لورين هيسلو مدير استراتيجيات الامن في شركة امن الكتروني "ازاء اتساع دائرة (الهجمات) يمكن ان نتساءل عما اذا كان الهدف السعي الى احداث فوضى الكترونية".

ومن روسيا الى اسبانيا ومن المكسيك الى فيتنام اصاب الفيروس منذ الجمعة آلاف الحواسيب خصوصا في اوروبا. ويتمثل الفيروس في برنامج طلب فدية وهو يستغل ثغرة في انظمة ويندوز كشفتها وثائق مقرصنة لوكالة الامن القومي الاميركية.

وهذا البرنامج يمنع المستخدم من فتح برامجه ويجبره على دفع مبلغ قيمته 300 دولار (275 يورو) لاستعادتها. وتدفع الفدية بالعملة الافتراضية "بيتكوين" التي يصعب تقفي اثرها.

-"عمليات دفع قليلة"-

وبحسب مدير الشرطة الاوروبية الذي لم يقدم رقما، "هناك عدد قليل من عمليات الدفاع حتى الان" للفدية المطلوبة.

وقالت شركة ديجيتال شادوز للامن الالكتروني الاحد انه تم دفع 32 الف دولار بواسطة بيتكوين.

في الاثناء حذرت وزارة الامن الداخلي الاميركية من ان "دفع الفدية لا يضمن استعادة الملفات".

وطاولت الهجمات المستشفيات البريطانية وشركة رينو الفرنسية لصناعة السيارات والنظام البنكي الروسي ومجموعة فيديكس الاميركية وشركة الاتصالات الاسبانية تيليفونيكا وجامعات في اليونان واسبانيا.

واوضح جان غين وورث المتحدث باسم الشرطة الاوروبية ان الفيروس "بدأ بمهاجمة المستشفيات البريطانية قبل ان ينتشر بسرعة عبر العالم. فحين يصيب الفيروس جهازا يتولى نسخ الشبكة المحلية ويستمر في مهاجمة كل الحواسيب السهلة الاختراق".

وحذر باحث بريطاني تمكن من ابطاء انتشار الفيروس من ان القراصنة قد يعاودون الهجوم مع تغيير الرمز وعندها سيكون من المستحيل وقف الفيروس.

وقال في تغريدة "لن تكونوا في امان الا اذا اعتمدتم نظام العلاج التصحيحي باسرع ما يمكن".

-"انقذ العالم"-

وللتصدي للهجوم قررت شركة مايكروسوفت اعادة تفعيل عملية تحيين بعض نسخ برمجياتها. ويهاجم الفيروس خصوصا نسخة ويندوز ايكس بي التي لم تعد ميكروسوفت مبدئيا مسؤولة عن متابعتها تقنيا. ولم يتم استهداف البرنامج الجديد ويندوز 10.

ووصفت الصحافة البريطانية الباحث البريطاني الشاب الذي لا يريد كشف هويته، ب "البطل" الذي "انقذ العالم". وعثرت صحيفة "ميل اون صنداي" على صورة له وهو لا يزال يعيش مع اسرته في جنوب انكلترا.

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية امبير رود في مقال في صحيفة صنداي تلغراف انه يتعين توقع هجمات اخرى واضافت "لن نعرف ربما ابدا هويات الفاعلين".

وقال مدير الشرطة الاوروبية "من الصعب جدا تحديد وحتى معرفة مكان منفذي الهجمات. نحن نخوض معركة معقدة مع مجموعات جريمة الكترونية يزداد تطورها وتلجأ الى التشفير لاخفاء انشطتها. التهديد يتزايد".

ويبدو ان نظام الخدمة الصحية العامة ( ان اتش اس) البريطاني (1,7 مليون اجير) مثل احد ابرز ضحايا الفيروس اذ اصاب 48 مستشفى اجبر كثير منها على الغاء او تأجيل عمليات طبية.

وفي فرنسا سيتوقف العمل الاثنين في مصنع دواي (شمال) احد اهم مصانع شركة رينو لصناعة السيارات، بسبب الهجوم الالكتروني.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب