محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نقطة للبشمركة قرب سد الموصل

(afp_tickers)

انتقل اكراد العراق من مرحلة حراسة اقليمهم الذي كان يتمتع بهدوء نسبي، الى الجبهات الامامية لخوض معارك دامية مع تنظيم "الدولة الاسلامية"، للدفاع عن مناطق شاسعة وسط نقص في التدريب والمعدات.

وكبل تحرك هذه القوات التي عرفت بنضالها وتمردها الذي استمر لعقود للحصول على الحكم الذاتي، النقص في المعدات، وجيل جديد من المجندين الذين يفتقرون الى الخبرة في المعركة مقارنة باسلافهم.

وقال مايكل نايتس وهو زميل في معهد واشنطن لسياسة الشرق الادنى "التدريب محدود جدا، وفقا للمعايير الغربية، والتسليح غير متساو، فبعض الوحدات لديها دروع ومركبات ضد الرصاص واسلحة ثقيلة، ولكن وحدات اخرى وخصوصا تلك التي تضم متطوعين عليهم ان يحضروا حتى عتادهم الخاص".

وتواجه قوات البشمركة عدوا شرسا في المعركة، يستخدم مسلحين متشددين خبروا القتال في الحرب الاهلية في سوريا، واستولوا على مساحات شاسعة في خمس محافظات في شمال غرب العراق منذ حزيران/يونيو، قبل ان يوسعوا هجومهم باتجاه مناطق شمال بغداد مطلع اب/أغسطس الجاري.

وتخلى عدد كبير من عناصر الجيش العراقي ببساطة عن اسلحتهم ومعداتهم، وفروا في بداية الهجوم الذي شنه تنظيم الدولة الاسلامية، ما وفر لهم اسلحة جديدة وسمح لهم بالتقدم اكثر.

وقال اللواء في قوات البشمركة كمال سردار ان "عناصر الدولة الاسلامية مدربون بشكل جيد ولديهم اسلحة كثيرة استولوا عليهم من الجيش العراقي".

واضاف "كما انهم يملكون عنصر المفاجأة، في حين نقاتل نحن بما نملك من عدة".

ويقول انتوني كوردسمان من معهد الدراسات الاستراتيجية الدولية حول قوات البشمركة "لديهم الان دعم جوي، مع معلومات استخباراتية، ومساعدة بالتجهيزات والاسلحة، فهم بحالة افضل بكثير من السابق".

لكنه استدرك قائلا، ان قوات البشمركة "ليست القوات المؤهلة للتعامل مع قوات الدولة الاسلامية بمفردها".

وفي مؤشر على مدى قسوة تنظيم الدولة الاسلامية بنظر الاكراد، قال ضابط اخر في قوات البشمركة وهو اللواء عبد الرحمن الكويري ان "جماعة الدولة الاسلامية، اسوأ من نظام صدام".

وياتي هذا التاكيد من ضابط ينتمي الى القومية الكردية التي استهدفت بحملات ابادة جماعية من قبل نظام صدام حسين في ثمانينات القرن الماضي.

والبشمركة التي تعني بالعربية "من يضحون بانفسهم"، اشتهروا بكونهم مقاتلين اشداء في حرب العصابات وخاضوا معارك ضد قوات صدام حسين لسنوات عدة، لكن الجيل الحالي جديد، ولم يسبق له خوض حرب العصابات.

ويقول كوردسمان "كان البشمركة القدامى على مستوى اعلى من الاستعداد، مما هم عليه الان"، مضيفا ان "البشمركة واجهوا القوات الاتحادية العراقية في السابق ودفعوها الى التراجع عن حدودهم الاقليمية، لكن لم يصل الأمر الى حد القتال".

واضاف نايتس ان "البشمركة كسبوا سمعتهم على انه مقاتلو عصابات من خبرتهم السابقة، ولا جدال في ذلك".

وتابع "لكن هذه السمعة اسيء اسقاطها على الجيل الجديد من غير المقاتلين، وتم الافتراض خطأ بان لديهم خبرات قادة حرب العصابات السابقين".

وقال ان "القضية الاخرى تتمثل بان هناك مناطق شاسعة يتحتم على البشمركة الدفاع عنها.

وسمح انسحاب الجيش العراقي الاتحادي للقوات الكردية بالتقدم باتجاه مناطق واسعة في شمال البلاد طالما كانوا يسعون لضمها الى اقليمهم، لكن بغداد تعارض ذلك.

وبينما اصبح هذا التقدم خطوة في تحقيق حلم طالما راودهم تحقيقه، لكنه وضع على كاهلهم مسؤولية اكبر للدفاع عن هذه المناطق التي فقدوا السيطرة عليها في اول اختبار.

وقال كوردسمان "في السابق، الشي الوحيد الذي كان يوكل اليهم هو السيطرة على نقاط المرور مع المناطق التابعة للحكومة الاتحادية".

واضاف "لكن السيطرة على اراض حدودية ممتدة مع الدولة الاسلامية مهمة صعبة جدا، والوضع التكتيكي اكثر صعوبة".

بدوره، قال جون ديرك وهو محلل سياسي يعمل لصالح مجموعة "اي كي اي " للاستشارات "يحتاج الاكراد من اجل هزيمة تنظيم الدولة الاسلامية لمزيد من الجنود والمعدات والتدريب وكذلك لمزيد من الاموال لدفع مصاريف كل ذلك".

واصبح الاكراد في موقف اقوى مما كانوا عليه بعد حصولهم على دعم دولي بعد تفاقم الامور وتزايد القلق الدولي حيال التهديد الذي يمثله تنظيم "الدولة الاسلامية".

لكن المساعدة الدولية للاكراد اثارت بعض الاستياء لدى القوات العراقية الاخرى التي تقاتل الاسلاميين المتطرفين في مناطق اخرى من العراق والتي طلبت هي الاخرى مساعدة الغرب وخصوصا الدعم الجوري.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب