محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

كردي عراقي يرفع اصبعه الملطخ بالحبر بعد التصويت في الاستفتاء حول استقلال كردستان العراق في 25 أيلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

صوت إقليم كردستان العراق على الاستقلال في استفتاء تاريخي يريد من خلاله الاكراد فتح باب التفاوض من اجل إقامة دولة يناضلون من أجلها منذ قرن تقريبا، لكنه يهدد باندلاع صراع اثر مطالبة البرلمان العراقي لحكومة البلاد بنشر قوات في المناطق المتنازع عليها .

واغلقت مراكز الاقتراع في مدن كردستان والمناطق المتنازع عليها في الساعة 19،00 (16 تغ).

ويتوقع أن تصدر نتيجة الاستفتاء الذي تشارك فيه ايضا محافظة كركوك المتنازع عليها بين بغداد وكردستان بعد 24 ساعة من إقفال مراكز الاقتراع. وعلى الرغم من ان النتيجة شبه محسومة وستكون لصالح الاستقلال، الا ان مسعود بارزاني، رئيس الاقليم الشمالي الذي يتمتع بحكم ذاتي، سبق أن أعلن ان الاستفتاء لن يعني اعلانا تلقائيا للاستقلال، لكنه سيشكل بالاحرى نقطة الانطلاق "لمفاوضات جدية مع بغداد" حول هذه المسألة.

ويشارك أكثر من خمسة ملايين مقترع في الاستفتاء الذي يجري في المحافظات الثلاث من إقليم كردستان العراق، إربيل والسليمانية ودهوك، كما في مناطق متنازع عليها بين الأكراد والحكومة المركزية العراقية، مثل كركوك وخانقين في محافظة ديالى شمال شرق بغداد.

وفتحت مراكز الاقتراع ابوابها عند الساعة الثامنة صباحا (05,00 ت غ)، واقفلت في الساعة 19،00 (16,00 ت غ).

وتوافد الناخبون منذ الصباح الى صناديق الاقتراع في اربيل والسليمانية، وشكلوا طوابير امام بعض المراكز، بحسب مراسلي وكالة فرانس برس.

ــ "يوم عيد " ــ

وأدلى بارزاني بصوته في ساعة مبكرة من الصباح في أربيل، وبدا مبتسما وهو يرتدي الزي الكردي.

وقام مقترعون بذبح عجل امام احد مراكز الاستفتاء الرئيسية بوسط اربيل، تعبيرا عن فرحتهم.

وقال دلكاش عبد الله (محام، 27 عاما) "جلبت هذا العجل لان اليوم هو ولادة الدولة، وطبقا للتقاليد نذبح عجلا عند الولادة".

وقال ديار ابو بكر (33 عاما) بعد أن انتظر أكثر من نصف ساعة للإدلاء بصوته "جئت مبكرا كي أكون أوّل شخص يصوت بنعم للدولة الكردية"، مؤكدا أنه "يوم عيد لنا".

في السليمانية، ثاني مدن الاقليم، توافد الناخبون الى مركز كانيسكان في شرق المدينة. وقال ديار عمر (40 عاما، موظف)الذي ارتدى أيضا الزي الكردي، "سننال استقلالنا عن طريق صناديق الاقتراع"، مضيفا "انني فرحان، هذه اول مرة في حياتي ارى استفتاء للاستقلال".

وأقيم 12072 مركز اقتراع في عموم إقليم كردستان العراق والمناطق المتنازع عليها.

في مدينة كركوك، علا التكبير في مساجد المدينة كما في ايام الاعياد.

وقالت ابتسام محمد (٤٥ عاما) بعد الادلاء بصوتها "اقترعت بكل شرف. لو كان لدي ٢٠ إصبعا لكنت صوتت بالأصابع العشرين من أجل دولتي".

لكن في هذه المدينة، الآراء متباينة. وقال متين عبد الله اوجي، وهو مدرس تركماني عمره 42 عاما، "لم أشارك في التصويت لأنه يشعرني بأن هويتي وقوميتي ومكانتي وتراثي وتاريخي كلها ستضيع".

ــ "مآسي الماضي" ــ

في خانقين، كانت أم علي الثلاثينية اول من صوت داخل مدرسة. وقالت "الاستفتاء سيحدد مصيري ومصير اطفالي، لا نريد الانفصال ولكننا نريد معرفة مصيرنا"، مضيفة "لا نريد عنفا ولا حروبا"، داعية الدول التي عارضت الاستفتاء الى تغيير موقفها.

ويشكل الاستفتاء الذي دعا اليه الزعيم الكردي مسعود بارزاني رهانا محفوفا بالمخاطر. وعبرت دول مجاورة للعراق مثل تركيا وايران عن رفضها للاستفتاء، خشية ان تحذو الاقليات الكردية على اراضيها حذو اكراد العراق.

ويتوزع الأكراد الذين يقدر عددهم بين 25 و35 مليون نسمة بشكل أساسي في أربع دول هي تركيا وايران والعراق وسوريا .

وكان بارزاني اعتبر الاحد أن "الشراكة مع بغداد فشلت ولن نكررها. لقد توصلنا إلى اقتناع بأن الاستقلال سيتيح عدم تكرار مآسي الماضي"، مضيفا "توصلنا إلى قناعة بأن أيا كان ثمن الاستفتاء، فهو أهون من انتظار مصير أسود".

في المقابل، أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاحد في بغداد ان حكومته لن تعترف بالاستفتاء حول استقلال كردستان.

وقال في خطاب موجه الى الشعب العراقي ان "التفرد بقرارٍ يمس وحدةَ العراق وأمنه ويؤثر على كل مواطنيه وعلى أمن المنطقة (...) هو قرار مخالف للدستور وللتعايش السلمي بين المواطنين ولن يتم التعامل معه ولا مع نتائجه وستكون لنا خطوات لاحقة لحفظ وحدة البلاد ومصالح كل المواطنين".

وفي رد فعل مماثل، صوت مجلس النواب العراقي تعبيرا عن رفضه للاستفتاء، على قرار يلزم رئيس الوزراء حيدر العبادي بنشر قوات في المناطق التي استولى عليها الاكراد منذ الاجتياح الاميركي عام 2003 .

وأصدر البرلمان مجموعة من القرارات ضد الاستفتاء، ابرزها "الزام القائد العام للقوات المسلحة (حيدر العبادي) للحفاظ على وحدة العراق، نشر القوات في كل المناطق التي سيطر عليها الاقليم بعد 2003".

ومن الناحية الدستورية فان الحكومة باتت ملزمة بالامتثال الى قرار البرلمان.

وقال كريم النوري القيادي في منظمة ابرز فصائل الحشد الشعبي، ان "وجهتنا القادمة ستكون كركوك والمناطق المتنازع عليها المحتلة من قبل عصابات مسلحة خارجة عن القانون ولا تلتزم باوامر القائد العام للقوات المسلحة" في اشارة الى قوات البشمركة .

وتقع المناطق المتنازع عليها خارج المحافظات الشمالية الثلاث التي تشكل اقليم كردستان العراق، وكانت محط نزاع بين بغداد واربيل.

وتضم هذه المناطق محافظة كركوك الغنية بالنفط، ومناطق متفرقة في محافظات نينوى و ديالى وصلاح الدين شمال البلاد وواسط في وسط البلاد.

- النفط -

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاثنين انه سيغلق قريبا الحدود البرية مع كردستان وهدد بوقف صادراته النفطية عبر تركيا.

وقال اردوغان خلال منتدى في اسطنبول "هذا الاسبوع سنتخذ اجراءات. سنوقف حركة الدخول والخروج" عند معبر خابور الحدودي، مضيفا ان صادرات النفط من كردستان العراق ستتوقف حين تقوم تركيا "باغلاق الانبوب".

وطلبت الحكومة العراقية الاحد من كل الدول ان تحصر التعامل معها في كل العمليات المرتبطة بالنفط.

ويبلغ متوسط انتاج كردستان العراق من النفط 600 الف برميل يوميا يتم تصدير 550 الفا منها الى تركيا عبر ميناء جيهان.

وأغلقت إيران الاثنين حدودها مع كردستان العراق. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي "بطلب من الحكومة العراقية، أغلقنا حدودنا البرية والجوية" مع الإقليم، واصفا الاستفتاء بأنه "غير قانوني وغير مشروع".

الا ان وزارة الخارجية الايرانية عادت واصدرت بيانا جاء فيه ان "الحدود البرية بين ايران ومنطقة كردستان العراق مفتوحة، هذه الحدود لم تغلق. في الوقت الراهن، ان المجال الجوي فقط مغلق بين ايران وهذه المنطقة".

وكانت إيران أعلنت عشية الاستفتاء حظر جميع الرحلات الجوية مع كردستان العراق حتى إشعار آخر.

وتثير هذه الضغوط التي يمكن ان تخنق اقليم كردستان اقتصاديا، قلق الناخبين الاكراد، رغم حماستهم لإجراء الاستفتاء.

ستر- ع ش/سف/ج ب

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب