محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهرون ضد العفو يحملون صور ضحايا سقطوا خلال فترة حكم فوجيموري

(afp_tickers)

تظاهر الآلاف من البيروفيين الاثنين في ليما احتجاجا على العفو عن الرئيس السابق البرتو فوجيموري الذي كان يقضي حكما بالسجن 25 عاما بعد ادانته بالفساد وجرائم ضد الانسانية.

واصدر رئيس البيرو بيدرو بابلو كوتشينسكي الاحد عفوا "انسانيا" عن فوجيموري وسبعة مساجين آخرين، واضعا نفسه مرة اخرى وسط ازمة سياسية بعد ايام على تفاديه الخضوع للمساءلة في البرلمان والعزل من منصبه.

وهتف المتظاهرون الغاضبون "ارحل ب ب ب" في اشارة الى الاسم الثلاثي للرئيس الذي وعد خلال حملته الانتخابية العام الماضي بانه لن يعفو عن فوجيموري.

وحمل متظاهر لافتة تقول "فوجيموري قاتل ولص. لا للعفو"، فيما رفع آخرون الاعلام الوطنية وصور ضحايا سقطوا خلال فترة حكم فوجيموري.

وشارك في التظاهرة عائلات الضحايا، وقالت جيزيل اورتيز التي تمثل مجموعة منهم "نحن هنا كأقارب لرفض العفو غير الشرعي، لانه لا يتناسب وجسامة الجرائم المرتكبة".

وواكبت فرقة من شرطة مكافحة الشغب المتظاهرين في شوارع ليما، وسعت الى منعهم من التوجه الى المستشفى حيث يخضع فوجيموري للعلاج.

ونقل فوجيموري السبت من السجن الى احد مستشفيات ليما بسبب ارتفاع في ضغط الدم وعدم انتظام في ضربات القلب. وقال بيان صادر عن الرئاسة "ثبت ان فوجيموري يعاني من مرض خطير مستعص وظروف السجن تشكل خطرا على حياته وصحته وسلامته" الجسدية.

لكن الرئيس كان مهددا باجراء لعزله في البرلمان، وقد نجح الخميس في تجنب الأمر بعد امتناع كينجي فوجيموري ابن الرئيس السابق عن التصويت، ما سمح لكوتشينسكي بتجنب اتهامه واطلق التكهنات بان العفو بمثابة ثمن سياسي.

وقال الطبيب اليخاندرو اغيناغا الذي يعالج فوجيموري في مستشفى سنتيناريو كلينيك ان حالة الرئيس السابق فوجيموري "دقيقة" وهناك "قرار سوف يتخذ" بالاستناد الى تجاوبه مع العلاج".

واشار الى انه لا توجد اي احتمالات بأنه سيغادر في القريب العاجل.

ونشر كينجي فوجيموري تسجيل فيديو لوالده داخل غرفة العناية الفائقة على موقع فيسبوك.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب