محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرتها الرئاسة السورية للرئيس بشار الاسد خلال مقابلة مع فرانس برس في 12 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

أكد الرئيس السوري بشار الاسد في مقابلة حصرية لوكالة فرانس برس في دمشق، ان "الهجوم الكيميائي" على مدينة خان شيخون الذي أوقع عشرات القتلى "مفبرك" تماماً بهدف استخدامه كـ"ذريعة" لتبرير الضربة الاميركية على قاعدة للجيش.

وفي أول مقابلة بعد الهجوم الذي اتهمت واشنطن دمشق بشنه، وتبعه تنفيذ الجيش الاميركي ضربة صاروخية على قاعدة الشعيرات في حمص (وسط)، قال الاسد "بالنسبة لنا الأمر مفبرك مئة في المئة".

وأضاف "انطباعنا هو ان الغرب والولايات المتحدة بشكل رئيسي متواطئون مع الارهابيين وقاموا بفبركة كل هذه القصة كي يكون لديهم ذريعة لشن الهجوم".

وأثار الهجوم الكيميائي على خان شيخون في الرابع من الشهر الحالي تنديدا واسعا بعد تداول صور مروعة للضحايا، وتسببه بمقتل 87 مدنيا بينهم 31 طفلا، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال الاسد "المعلومات الوحيدة التي بحوزة العالم حتى هذه اللحظة هي ما نشره فرع القاعدة" في إشارة الى جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) التي تسيطر مع فصائل اسلامية ومقاتلة على كافة محافظة ادلب.

واتهمت واشنطن وعواصم غربية عدة القوات الحكومية السورية بشن الهجوم من خلال قصف جوي، ثم بادرت بعد يومين الى إطلاق 59 صاروخا من طراز "توماهوك" من البحر على قاعدة الشعيرات، في أول ضربة اميركية عسكرية ضد دمشق منذ بدء النزاع منتصف اذار/مارس 2011.

ونفت دمشق بالمطلق اي علاقة لها بالهجوم. وقالت مع موسكو ان الطيران السوري قصف مستودع اسلحة لمقاتلي المعارضة كان يحوي مواد كيميائية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب