محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

آليات وجنود قرب الحدود العراقية التركية خلال مناورات نفذتها تركيا قي 27 ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

صوت أكثر من 92 في المئة من الناخبين الأكراد، في نتيجة متوقعة، لصالح استقلال إقليم كردستان، بحسب النتائج الرسمية للاستفتاء الذي أجري رغم معارضة السلطات المركزية في بغداد وعواصم دولية عدة.

وقال مسؤولون في المفوضية العليا للانتخابات والاستفتاء خلال مؤتمر صحافي الأربعاء في أربيل، عاصمة الإقليم الواقع في شمال العراق، إن 92,73 في المئة من 3305925 شخصا، صوتوا بـ"نعم" في الاستفتاء الذي بلغت نسبة المشاركة فيه 72,16 في المئة.

وأشارت المفوضية إلى أن نسبة الذين صوتوا بـ"كلا" بلغت 7,27 في المئة.

ويتعرض كردستان لضغوط خارجية متصاعدة بينها من دول مجاورة تخشى انتقال عدوى الاستقلال الى الاقليات الكردية على اراضيها، وقد هددت بفرض إجراءات عقابية عليه. ومن شأن ذلك في حال حصوله، أن يضيق كثيرا على الكيان الكردي الحالم بالاستقلال.

ولم يصدر أي رد فعل رسمي فوري من بغداد بعيد إعلان النتائج التي جاءت في أعقاب تأكيد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي خلال جلسة استثنائية للبرلمان العراقي الأربعاء أن "لا بدّ من إلغاء الاستفتاء، والدخول بحوار تحت سقف الدستور (...) لن نتحاور حول نتائج الاستفتاء مطلقا".

وكان العبادي طلب الثلاثاء من كردستان تسليم المطارات الى الحكومة المركزية خلال مهلة ثلاثة أيام.

وقال إن مجلس الوزراء سيحظر "الرحلات الجوية الدولية من كردستان وإليه بعد ثلاثة أيام، في حال لم يتم إخضاع المطارات للحكومة الاتحادية"، مضيفا "سنفرض حكم العراق في كل مناطق الإقليم بقوة الدستور".

وصوت البرلمان الأربعاء لصالح إقفال المنافذ الحدودية الخارجة عن سلطة الدولة العراقية. ونص البيان الذي تضمن مقررات الجلسة على "غلق المنافذ الحدودية التي تقع خارج سيطرة السلطات الاتحادية واعتبار البضائع التي تدخل منها بضائع مهربة".

ويوجد أربعة منافذ حدودية للإقليم، اثنان مع إيران واثنان مع تركيا. وعلى الرغم من موقفهما الرافض للاستفتاء، الا ان كلا من طهران وانقرة لديهما حجم كبير من التبادل التجاري مع كردستان.

وهناك مطاران يعملان في كردستان، أحدهما في أربيل والآخر في السليمانية.

- وحدة العراق -

كما طلب البرلمان "إلزام القائد العام للقوات المسلحة باتخاذ كافة الإجراءات الدستورية والقانونية للحفاظ على وحدة العراق وحماية مواطنيه"، ومنها "إصدار أوامره للقوات الأمنية بالعودة والانتشار في جميع المناطق المتنازع عليها وبضمنها كركوك".

وأجري الاستفتاء الاثنين في كردستان الذي يضم محافظات أربيل والسليمانية والدهوك، وفي مناطق متنازع عليها لا تشكل جزءا من كردستان، وتشمل كركوك (شمال) الغنية بالنفط، ومناطق في محافظات نينوى (شمال) وديالى وصلاح الدين (شمال بغداد). وسيطرت قوات البشمركة الكردية على هذه المناطق في 2014، بعد الفوضى التي سادت إثر بروز تنظيم الدولة الاسلامية واجتياحه مناطق واسعة في شمال العراق وغربه.

وشارك أكثر من 3,3 ملايين شخص في الاقتراع، اي 72,16 في المئة من الناخبين المسجلين وعددهم حوالى خمسة ملايين.

في اربيل، قال وزير النقل والمواصلات في حكومة إقليم كردستان العراق مولود باوه مراد الاربعاء بأن "ميزانية مطاري أربيل والسليمانية بنيت على ميزانية حكومة الإقليم"، معتبرا ان قرار الحكومة العراقية حول المطارات "خاطىء".

واشار الى ان "إغلاق او تسليم مطاري أربيل والسليمانية الى سلطة الطيران المدني العراقي له أضرار على حياة المواطنين، لانه يتعلق بمصير العديد من المواطنين المرضى وكذلك الطلبة في الخارج والجالية الكردية والدبلوماسيين".

الا ان شركتي الطيران الوطنيتين في لبنان ومصر اعلنتا تعليق رحلاتهما إلى اربيل اعتبارا من الجمعة المقبل، بناء على طلب السلطات المركزية في بغداد.

وجاء موقف السلطات العراقية اليوم بمثابة رد على رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الذي دعا الثلاثاء الى الحوار.

وقال بارزاني في كلمة بثها التلفزيون "نؤكد للمجتمع الدولي استعدادنا للحوار مع بغداد (...) ونؤكد أن الاستفتاء ليس لترسيم الحدود وفرض الأمر الواقع".

وعبرت الولايات المتحدة عن "خيبة أمل عميقة" بسبب الاستفتاء، مؤكدة انه "سيزيد من انعدام الاستقرار والمصاعب" في الاقليم.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش عن قلقه ازاء احتمال أن يسفر الاستفتاء حول استقلال اقليم كردستان الى "زعزعة الاستقرار".

في موسكو، أصدرت وزارة الخارجية الروسية الاربعاء بيانا إثر اجتماع عقده الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع إردوغان، شددت فيه على أهمية "تجنب أي شيء يمكن أن يهدد بتعقيدات جديدة وأن يؤدي الى زعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط المثقلة بالنزاعات".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب