تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الأمم المتحدة تأسف لاستمرار أطراف النزاع بجنوب السودان في تجنيد مقاتلين

عناصر ميليشيات من المعارضة في جنوب السودان مع اسلحتهم قرب قاعدتهم في تونيور بجنوب السودان، في 11 نيسان/ابريل 2017.

(afp_tickers)

أعرب محققو الأمم المتحدة الجمعة عن أسفهم لاستمرار أطراف النزاع في جنوب السودان في تجنيد مقاتلين على رغم توقيع اتفاق سلام في ايلول/سبتمبر الماضي.

وفي مؤتمر صحافي عقده في العاصمة جوبا، قال بارني أفاكو، عضو لجنة أممية لحقوق الانسان قام بزيارة للبلاد استمرت اربعة ايام، "ثمة توجه مقلق، هو أن عمليات تجنيد ما زالت مستمرة".

وتراجعت حدة المعارك فعلا منذ توقيع اتفاق السلام، لكن رئيسة هذه اللجنة الأممية، ياسمين سوكا، أكدت ان "جميع أطراف" النزاع يواصلون عمليات التجنيد.

وانزلق جنوب السودان الى الحرب الأهلية في كانون الأول/ديسمبر 2013، عندما اتهم الرئيس سلفا كير، نائبه السابق رياك مشار، بالتحضير لانقلاب.

واسفر النزاع الذي اتسم بالفظائع العرقية واستخدام الاغتصاب سلاح حرب، عن مقتل أكثر من 380 الف شخص، كما تفيد دراسة حديثة، ودفع أكثر من أربعة ملايين من سكان جنوب السودان، أي ما يناهز ثلث السكان، الى الفرار.

وينص اتفاق السلام الموقع في ايلول/سبتمبر، بالاضافة الى وقف لاطلاق النار، على ان يوقف اطراف النزاع عمليات تجنيد مقاتلين جدد.

واكد أفاكو ان الاسباب التي تدفع المجموعات المسلحة الى تجنيد مقاتلين ليست واضحة. وتحدث عن "تحضير لاستئناف القتال" او عن "تكتيك" يهدف الى تضخيم صفوف المقاتلين للاستفادة من القسم الاكبر من مبالغ التعويض المقررة في برامج التسريح.

وفي اطار اتفاق السلام، من المقرر أن يعود مشار الى جوبا في ايار/مايو، بعد نحو ثلاث سنوات من فراره من العاصمة التي كانت تشهد آنذاك معارك عنيفة ادت الى سقوط اتفاق سلام سابق.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك