Navigation

الأمم المتحدة تشير إلى محادثات "إيجابية" بين طرفي النزاع الليبي في مصر

مقاتلون موالون لحكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها من الأمم المتحدة في عين زارة جنوب طرابلس في 23 نيسان/أبريل 2019 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 30 سبتمبر 2020 - 17:53 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إن محادثات عقدت هذا الأسبوع بين طرفي النزاع الليبي في مصر ويمكن أن تفضي إلى مشروع اتفاق لإخراج البلاد من الأزمة.

وتشهد ليبيا أعمال عنف ونزاعات على السلطة منذ سقوط معمر القذافي في عام 2011.

وتتصارع على النفوذ سلطتان: حكومة الوفاق الوطني في الغرب ومقرها العاصمة طرابلس، والمشير خليف حفتر في الشرق.

وأجريت مفاوضات شارك فيها عسكريون وعناصر شرطة من الطرفين، الاثنين والثلاثاء في مصر في الغردقة المطلة على البحر الأحمر.

وفي بيان نشر مساء الثلاثاء، قالت البعثة إن المفاوضات كانت "إيجابية"، معتبرةً أنها قد تخلق "ظروفاً لاتفاق لوقف نهائي ودائم لإطلاق النار".

وفي حزيران/يونيو، نجحت حكومة الوفاق الوطني المدعومة عسكرياً من تركيا، بإفشال عملية لقوات حفتر أطلقت في نيسان/ابريل 2019 بهدف السيطرة على طرابلس. وباتت حكومة الوفاق تسيطر على شمال غرب البلاد.

وبحسب بيان البعثة "قام المجتمعون بدراسة الترتيبات الأمنية للمنطقة التي سوف تحدد في المرحلة المقبلة على ضوء اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة (5+5)"، التي تضم عشرة مسؤولين عسكريين يمثلون كلا الطرفين.

واتفق الطرفان على سلسلة توصيات، بينها تبادل للأسرى وتأمين حماية البنى التحتية للطاقة ذات الأهمية الكبرى كون أن ليبيا تملك أكبر احتياطي للنفط في إفريقيا.

وعقدت في وقت سابق في أيلول/سبتمبر في المغرب مفاوضات جمعت نواب من المعسكرين أفضت إلى "اتّفاق شامل حول المعايير والآليات الشفّافة والموضوعية لتولي المناصب السيادية بهدف توحيدها".

كما عقدت أيضاً خلال الشهر الجاري مشاورات ليبية داخلية في مونترو في سويسرا.

وعقدت سلسلة مفاوضات في السنوات الأخيرة أفضت إلى عدة اتفاقات لكن لم يؤد أي منها إلى إنهاء النزاع.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.