أ ف ب عربي ودولي

الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش متوسطا الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس (يسار) والزعيم القبرصي التركي مصطفى اكينجي في نيويورك في 4 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

اعتبر موفد الامم المتحدة الجمعة في قبرص ان المفاوضات الجديدة التي ستبدأ نهاية حزيران/يونيو في سويسرا تشكل "فرصة تاريخية" للقادة القبارصة لوضع حد لانقسام الجزيرة المتوسطية.

وقال موفد الامم المتحدة ايسبن بارث ايدي بعد محادثات في نيقوسيا مع الرئيس القبرصي اليوناني نيكوس اناستاسيادس "انها فعلا فرصة تاريخية. نعلم جميعا بان هذا الامر سيكون صعبا حين نبدأ به".

واضاف "ينبغي القيام بعمل كثير قبل التوجه (الى سويسرا) لاننا لا نريد ان نصل الى هناك خالي الوفاض".

ويستانف الرئيس القبرصي اليوناني وزعيم القبارصة الاتراك في 28 حزيران/يونيو المفاوضات برعاية الامم المتحدة بهدف إعادة توحيد الجزيرة في منتجع كرانس مونتانا.

واوضح ايدي ان هذه المفاوضات قد تستمر أسابيع عدة.

ويعد الدبلوماسي النروجي وثيقة ستشكل أساسا للمفاوضات في شأن القضايا العالقة.

وستشارك السلطات التي تضمن سيادة الجزيرة، اليونان وتركيا وبريطانيا، ايضا في المؤتمر إضافة الى ممثل للاتحاد الأوروبي كمراقب.

وقبرص مقسمة منذ 1974 حين اجتاح الجيش التركي شطرها الشمالي ردا على محاولة انقلاب أرادت ضم الجزيرة لليونان.

وتنشر تركيا نحو 35 الفا من جنودها في الشطر الشمالي حيث أعلنت قيام "جمهورية شمال قبرص التركية" التي لا تعترف بها سوى أنقرة.

استأنف اناستاسيادس وزعيم القبارصة الاتراك مصطفى اكينجي مفاوضات إعادة توحيد البلاد في ايار/مايو 2015.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي