محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس البرازيلي السابق ايناسيو لولا دا سيلفا يخطب في ساو باولو في الخامس عشر من تموز/يوليو

(afp_tickers)

وجه الإدعاء البرازيلي الى الرئيس البرازيلي الاسبق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا الثلاثاء تهم الفساد وتبييض الأموال في قضية جديدة، بعد الحكم عليه مؤخرا بالسجن لقرابة العشر سنوات.

وهذه التهمة السادسة بالفساد الموجهة الى لولا والمرتبطة هذه المرة بأموال حصل عليها من خلال شركات بناء لترميم مزرعة.

واتهم رمز اليسار اللاتيني الأميركي بالتدخل لصالح شركتي "او اي اس" و"أودبريشت" لتوقيع عقود مع شركة النفط الحكومية "بيتروبراس".

وجاء في قرار الإتهام أن لولا استغل أموالا طائلة بلغت 1,02 مليون ريال برازيلي (حوالى 275 ألف يورو) لترميم مزرعة تقع في أتيبايا في ولاية ساو باولو.

ويقول دفاع لولا أن هذه المزرعة ليست مسجلة باسمه الا أن قاضي مكافحة الفساد سيرجيو مورو أكد حيازة المحكمة على دليل يثبت أن لولا هو صاحب المزرعة.

ويشرح قرار الإتهام أن "الأدلة تثبت أن لولا يتصرف بالمزرعة كأنه يملكها".

بالإضافة الى لولا، وجه القضاء البرازيلي التهمة الى 12 شخصا من بينهم الرئيس السابق للشركة نفسها مارسيلو أودبريشت الذي يقضي منذ 2015 عقوبة بالسجن لمدة 20 عاما.

وفي 13 تموز/يوليو، حكم القاضي مورو على لولا بالسجن لمدة تسع سنوات وستة أشهر في قضية مماثلة متعلقة بشركة "بي تي بي اواس".

واتهم الرئيس السابق (2003-2010) خصوصا بقبوله رشوة وهي منزل مكون من ثلاثة طوابق في منتجع يطل على البحر.

وينفي لولا (71 عاما)، الذي لا يزال طليقا بانتظار حكم الاستئناف، كل التهم الموجهة اليه ويقول انه ضحية مؤامرة تهدف الى منعه من الترشح على الانتخابات الرئاسية المرتقبة في 2018.

ويستجوب القاضي مورو لولا في 13 أيلول/سبتمبر في إطار إجراء قضائي آخر، ويشكل هذا الاستجواب المواجهة الثانية بينه وعدوه اللدود.

وقبل هذا الاستدعاء، يبدأ لولا جولة في 28 مدينة في شمال شرق البرازيل، وهي منطقة محرومة مؤيدة لليسار في الانتخابات. بر/أم/نات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب