محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة لمتهم مصري يحاكم في قضية اغتيال النائب العام السابق هشام بركات اثناء جلسة محاكمة في القاهرة في 17 حزيران/يونيو 2017.

(afp_tickers)

قضت محكمة مصرية السبت بإعدام 28 شخصا دانتهم بالتورط في اغتيال النائب العام هشام بركات في القاهرة قبل عامين، حسب ما أفاد مسؤولون أمنيون وقضائيون.

وقتل بركات في هجوم بسيارة مفخخة استهدف موكبه في القاهرة في 29 حزيران/يونيو 2015، اثر دعوة الجهاديين لاستهداف القضاء ردا على حملة القمع ضد الإسلاميين.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الاغتيال وهو الأبرز منذ إطاحة الجيش الرئيس الإسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013، لكن السلطات المصرية اعلنت توقيف مشتبه بهم في الحادث قالت إنهم ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة.

وقال المسؤول القضائي إن محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار حسن فريد قضت بإعدام 28 متهما في اغتيال بركات بعد ان احالت المحكمة أوراقهم إلى المفتى نحو قبل شهر. وصدرت أحكام الإعدام بحضور 15 متهما.

كما قضت المحكمة بالمؤبد بحق 15 متهما، فيما قضت بالحبس 15 عاما بحق 8 متهمين والحبس 10 سنوات بحق 15 متهما، بحسب المصدر.

وعقوبة المؤبد في مصر هي السجن 25 عاما.

ويمكن للمتهمين الطعن في الحكم أمام محكمة النقض، أعلى محكمة جنائية في مصر.

وقد اتهمت النيابة هؤلاء ب"الانضمام لجماعة إرهابية داخل البلاد، والالتحاق بمنظمة إرهابية بالخارج، والقتل العمد والشروع فيه، والتخريب".

وبركات ارفع مسؤول مصري يتعرض للاغتيال منذ اغتيال رفعت المحجوب رئيس مجلس الشعب في القاهرة عام 1990.

وبعد الإطاحة بمرسي عام 2013، شنت السلطات حملة قمع واسعة قتل خلالها مئات من أنصاره وتم توقيف ألاف خضعوا لمحاكمات جماعية وسريعة صدرت فيها أحكام عديدة بالإعدام والمؤبد.

لكن محكمة النقض ألغت خلال السنين الثلاث الماضية العشرات من هذه الأحكام.

كما صدرت أحكام بالسجن المؤبد والإعدام كذلك بحق مرسي وكبار قيادات جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها، لكن غالبيتها تعرضت للنقض أيضا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب