Navigation

الإمارات تعلن إعادة فتح المنافذ البحرية والبرية والجوية أمام القطريين اعتبارا من السبت

صورة موزعة من الديوان الملكي السعودي في الخامس من كانون الثاني/يناير 2021 تظهر من اليسار الى اليمين أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح، امير قطر تميم بن حمد آل ثاني، نائب رئيس الوزراء العماني فهد بن محمود، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ولي العهد البحريني سلمان بن حمد آل خليفة، رئيس الوزراء الإماراتي محمد بن راشد آل مكتوم، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف خلال قمة لمجلس التعاون في العلا في السعودية afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 08 يناير 2021 - 09:34 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أعلنت الإمارات الجمعة أنها ستعيد فتح كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية أمام القطريين اعتبارا من السبت، بحسب وكالة أنباء الإمارات، لتكون أول دولة بين الدول التي قاطعت قطر منذ أكثر من ثلاث سنوات تستأنف حركة النقل بين البلدين.

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطر في حزيران/يونيو 2017 على خلفية اتهامها بدعم مجموعات إسلامية متطرفة والتقارب مع إيران. وأغلقت مجالها الجوي أمام الطائرات القطرية، ومنعت التعاملات التجارية مع الإمارة وأوقفت دخول القطريين الى أراضيها.

وحصلت مصالحة بين الدول الأربع وقطر في قمة لمجلس التعاون الخليجي عقدت الثلاثاء في مدينة العلا السعودية، وأعلنت الدول الأربع رفع القيود.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات عن وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي خالد عبد الله بالهول أن الإمارات "ستعمل على إعادة فتح كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية أمام الحركة القادمة والمغادرة" من قطر.

وبحسب البيان، سيبدأ تفعيل الإجراءات "اعتبارا من 9 كانون الثاني/ يناير الجاري".

ولا تربط بين قطر والإمارات حدود برية، وبالتالي يجب أن يمر القطريون عبر السعودية للوصول إلى الإمارات. وعلى الرغم من إعلان فتح الحدود بين قطر والسعودية منذ الاثنين، لم تفتح هذه الحدود عمليا بعد.

ولم تعلن أي من شركات الطيران سواء الخطوط الجوية القطرية أو الإمارات أو الاتحاد عن أي رحلات بين قطر والإمارات حتى الآن.

وكان وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش أكد الخميس في مؤتمر صحافي أن "عودة التنقل بين الدول والتجارة وفق اتفاق العلا سيكون خلال أسبوع من التوقيع على الاتفاق". وأشار كذلك إلى إعادة فتح البعثات الدبلوماسية دون إبطاء.

وكان يُنظر للإمارات التي وجهت انتقادات شرسة للدوحة وقيادتها خلال الأزمة، على أنها مترددة في التقارب مع قطر.

لكن قرقاش شدد على أن الإمارات دعمت مسار المصالحة، وإن كانت معالجة الملفات الشائكة على غرار علاقة قطر مع إيران وحضور تركيا في الخليج ستتطلب وقتا.

ودفعت واشنطن بشكل متزايد لإنهاء ما تصفه قطر بأنه "حصار"، وشددت على ضرورة عزل غريمتها إيران في المنطقة.

مشاركة