طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السوريّة، التشكيل الأبرز للمعارضة في المنفى، الأحد بـ"حلّ جذري" من أجل "إنهاء وجود" جهاديّي هيئة تحرير الشّام في محافظة إدلب.

وكانت هيئة تحرير الشّام وفصائل مقاتلة قد توصّلت بعد معارك بينهما استمرّت تسعة أيّام، إلى اتّفاق على وقف إطلاق النّار نصّ على "تبعيّة كلّ المناطق" في محافظة إدلب ومحيطها لـ"حكومة الإنقاذ" التي أقامتها هيئة تحرير الشّام (جبهة النُصرة سابقًا) في المنطقة.

وفي بيان، وصف الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السوريّة هيئة تحرير الشّام بأنّها "تنظيم إرهابي"، مندّدًا بـ"محاولات" الهيئة لـ"وضع اليد على كامل" منطقة إدلب.

وأضاف البيان الذي صدر عقب اجتماع استمرّ يومين للبحث في النزاع السوري، أنّه "يجب إيجاد حل جذري ينهي وجودها (هيئة تحرير الشام) في إدلب وفي أيّة منطقة أخرى".

ودعا الائتلاف إلى التحرّك "عبر الاتّفاق والتعاون مع الأصدقاء الأتراك، بما يُحقّق حماية المدنيّين، ومنع النظام وداعميه الروس والإيرانيين من القيام بمحرقة شاملة بحجّة وجود الإرهاب في المنطقة".

ولم يصدر حتّى الآن عن تركيا موقف رسمي حيال الاتّفاق الذي توصّلت إليه هيئة تحرير الشّام والفصائل الأخرى في إدلب.

وأدّى النزاع السوري الذي اندلع في العام 2011 إلى مقتل أكثر من 360 ألف شخص.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك