محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لا تخضع حرية التنقل عادة لمراقبة جوازات السفر في فضاء شنغن الذي يضم 26 دولة، 22 منها في الاتحاد الاوروبي وايسلندا والنروج وسويسرا وليشتنشتاين.

(afp_tickers)

اعلن الاتحاد الاوروبي الخميس أنه قد يسمح لدول شنغن بتدقيق داخلي للهويات وجوازات السفر على الحدود بينها لمدة عامين، في مسعى لمكافحة الارهاب.

وقال المفوض الأوروبي لشؤون الهجرة والمواطنة ديمتري افراموبولوس إنه لم يعد هناك حاجة للتدقيق المؤقت الذي استحدثته دول عديدة العام الفائت وسط ازمة الهجرة في أوروبا.

لكنه قال إن المفوضية الأوروبية ستقدم قريبا خططا لـ"تحديث" القواعد عندما يتعلق الأمر بأسباب أمنية، وهو ما رجحت مصادر في الاتحاد حدوثه في تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وقال افراموبولوس في مؤتمر صحافي في بروكسل بعد مباحثات مع وزراء داخلية دول الاتحاد إن "حدود شنغن ربما ليست مناسبة بشكل كاف لمواجهة تطور التحديات الأمنية".

وأشار إلى الهجمات الارهابية الأخيرة في اسبانيا وفنلندا التي اعقبت هجمات في فرنسا وبلجيكا وألمانيا وعدة دول أخرى.

وحرية التنقل عادة لا تخضع لعمليات مراقبة الهوية وجوازات السفر في فضاء شنغن الذي يضم 26 دولة، 22 منها في الاتحاد الاوروبي اضافة الى ايسلندا والنروج وسويسرا وليشتنشتاين.

وبموجب القواعد الراهنة، يمكن للدول التدقيق في الهوية في نقاطهم الحدودية مع البلدان الأخرى في فضاء شنغن لمدة ستة أشهر حين يكون هناك تهديد ارهابي، الامر الذي يمكن تمديده عامين في حالات استثنائية.

لكن الخطة الجديدة التي اطلعت عليها وكالة فرانس برس تجيز للدول تمديد عمليات التدقيق في الهوية لفترات يتم تجديدها لاربع سنوات حدا اقصى.

وتؤيد فرنسا والمانيا والنمسا والدنمارك الخطة، مؤكدة أن القيود الراهنة ليست كافية لمواجهة "تهديد ارهابي طويل الأمد".

ويثير استحداث نقاط تدقيق عديدة قلقا حول انهيار فضاء شنغن الذي يعتبره العديد في اوروبا رمزا للوحدة والحرية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب