محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك (يمين) يستقبل الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو في بروكسل في 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 لمناسبة انعقاد قمة الشراكة الشرقية بين الاتحاد الأوروبي ودول من الاتحاد السوفياتي السابق

(afp_tickers)

دان رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك الجمعة "العدوان الروسي في اوكرانيا" بعد مقتل خمسة جنود في شرق البلاد الانفصالي.

وتزامن التصعيد في القتال مع عقد قمة في بروكسل بين التكتل الأوروبي وست دول سوفياتية سابقة، في وقت غاب فيه بشكل لافت ملف الحرب بين الحكومة الاوكرانية والمتمردين الذين تدعمهم روسيا عن جدول أعمال الاجتماع.

وقال توسك في مؤتمر صحافي إن "مقتل خمسة جنود أوكرانيين أمس يعد أخر دليل على النتائج المروعة للعدوان الروسي في اوكرانيا".

وأضاف توسك الذي نشأ في بولندا إبان الحقبة الشيوعية السوفياتية أنه "لن يتردد في الاختيار" بين التوجهات الروسية والغربية بخصوص العالم.

وتابع "احد اكبر التهديدات اليوم هو التهديد الحقيقي الذي تشكله الهجمات الالكترونية، والأخبار المفبركة، والحروب الهجينة".

وأشار توسك إلى خطاب حديث لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قال إنه تناول "انشطة عدائية اثناء استفتاء بريطانيا (بخصوص بريكست) على سبيل المثال".

وفي هذا الخطاب، لم تشر ماي إلى استفتاء بريكست لمغادرة الاتحاد الاوروبي، لكنها دانت "حملة (روسية) متواصلة للتخابر واحداث الاضطرابات الالكترونية".

وقال توسك "نتذكر أيضا بعض الاحداث (...) المماثلة خلال الانتخابات في بعض الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي وفي الولايات المتحدة ايضا".

وتابع "لهذا ينبغي أن نكون حذرين ويقظين جدا جدا، وأمناء ايضا (...) إذا اردنا حماية انفسنا، اذا اردنا مساعدة شركائنا في الشراكة الشرقية، ينبغي أولا وقبل أي شيء ان نكون واعين للتهديدات في الاتحاد الاوروبي".

وتأتي تصريحات توسك بعد أن تساءل الأحد حول ما اذا كانت التوترات الاخيرة بين الحكومة اليمينية في وارسو وكييف، جزءا من "خطة للكرملين".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب