محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مفوض الاتحاد الاوروبي للمساعدات الانسانية وادارة الازمات خريستوس ستيليانيدس في واشنطن في 20 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

اعلنت المفوضية الاوروبية السبت تقديم منحة جديدة على شكل مشاريع انسانية بقيمة 104 مليون يورو، لمساعدة المتضررين في العراق جراء الحرب التي تخوضها البلاد ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

ويأتي هذا الاعلان في وقت يزور مفوض الاتحاد الاوروبي للمساعدات الانسانية وادارة الازمات خريستوس ستيليانيدس العراق للمرة الثالثة، وقد التقى رئيس الوزراء حيدر العبادي وتفقد مشاريع يمولها الاتحاد الاوروبي.

وصرح ستيليانيدس في مؤتمر صحافي "قلت دائما ان العراق قد يصبح سوريا اخرى، أي حالة طوارئ انسانية كبرى اخرى على نطاق عالمي، لذا علينا التصرف".

واضاف "هذا التمويل جزء من المساعدات التي يقدمها الاتحاد الاوروبي بقيمة 194 مليون يورو" وهو جزء من التعهدات الدولية التي خرج بها مؤتمر دعم العراق الذي عقد الاسبوع الجاري في واشنطن.

واكد العبادي بدوره ان بلاده تتوقع دورا اكبر من الدول المانحة "مع زيادة المناطق المحررة ومع النجاح المضطرد في هزيمة داعش الذي يشكل خطرا على دول العالم الاخرى، ومع قرب تحرير مدينة الموصل".

وستساعد المشاريع الجديدة الفئات الاكثر ضعفا، من خلال توفير الغذاء والرعاية الصحية والمياه والصرف الصحي ومواد النظافة الشخصية، بحسب بيان للمفوضية.

واستعادت القوات العراقية بمساندة قوات التحالف السيطرة على غالبية مناطق محافظة الانبار في غرب العراق من سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية، لكن الالاف من سكان هذه المناطق يعيشون في مخيمات تعاني نقصا كبيرا في الخدمات.

ويوزع الاتحاد الاوروبي مساعدات طارئة على كل انحاء البلاد، خصوصا الانبار.

وتؤكد المفوضية ان الدعم الجديد سيخصص للموصل في شمال البلاد، احد ابرز معاقل الجهاديين والتي تستعد القوات العراقية لاستعادتها.

وتعهدت الدول المانحة خلال المؤتمر الذي عقد في واشنطن في 20 تموز/يوليو الحالي بتقديم مساعدات للعراق بقيمة ملياري دولار، في وقت يتوقع نزوح نحو مليون شخص من الموصل خلال العمليات المقبلة.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب