محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دبابة اوكرانية بالقرب من مدينة ديبالتسيفي بين معقلي الانفصاليين الموالين لروسيا لوغانسك ودونيتسك في شرق اوكرانيا في 2015

(afp_tickers)

مدد الاتحاد الاوروبي رسميا الخميس العقوبات الاقتصادية القاسية التي يفرضها على روسيا بعد اتهامها بالتدخل في النزاع الذي يمزق شرق اوكرانيا منذ اكثر من ثلاث سنوات ونصف.

وأعلن مجلس الاتحاد الاوروبي الذي يضم الأعضاء الـ28 عن "تمديد العقوبات الاقتصادية التي تستهدف قطاعات معينة في الاقتصاد الروسي حتى 31 من تموز/يوليو 2018"، معربا عن الاسف لان اتفاقات مينسك لاحلال الهدنة "لم تطبق بالكامل". وتطال هذه العقوبات مصارف ومؤسسات في مجال الدفاع وشركات نفطية روسية وتحظر على الاوروبيين القيام باستثمارات مالية في روسيا.

وكانت هذه العقوبات فرضت صيف 2014 في ذروة الازمة الاوكرانية، بعد بضعة اشهر من ضم موسكو للقرم والذي أعقبه هجوم المتمردين الموالين لروسيا في شرق اوكرانيا.

وردت موسكو يومها بفرض حظر على المنتجات الزراعية الاوروبية.

وأعطى قادة الاتحاد الاوروبي الضوء الاخضر لتمديد هذه العقوبات اثناء قمة في بروكسل في الاسبوع الفائت مذكرين بشرطهم احراز تقدم في تطبيق اتفاقات مينسك لرفعها.

واسفر النزاع الذي شهد اشتعالا مؤخرا عن مقتل اكثر من 10 الاف شخص. وتتهم كييف والغرب روسيا بدعم المتمردين الانفصاليين خصوصا عبر تزويدهم بالاسلحة وهذا ما تنفيه موسكو باستمرار.

واعلنت الخارجية الروسية الاثنين انسحابها من مركز مراقبة مشترك للاشراف على تنفيذ اتفاقات الهدنة الهشة على خط الجبهة، مثيرة مخاوف كييف من هجوم انفصالي جديد. وقتل ثلاثة جنود اوكرانيون في المنطقة في اليوم نفسه.

وندد الاتحاد الاوروبي بالانسحاب متحدثا عن "تبعات سلبية على وقف اطلاق النار".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب