محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المحققون في موقع الانفجار في سوبرماركت في سان بطرسبورغ، 27 ك1/ديسمبر 2017

(afp_tickers)

اعلنت الاجهزة الامنية الروسية (اف اس بي) السبت انه تم اعتقال منفذ الاعتداء الذي استهدف متجرا كبيرا في مدينة سان بطرسبورغ الاربعاء واسفر عن اصابة 18 شخصا بجروح.

وقالت الاجهزة في بيان "تم اعتقال المدبر والمنفذ المباشر لتفجير عبوة يدوية الصنع في 27 كانون الاول/ديسمبر داخل متجر كبير في سان بطرسبورغ خلال عملية خاصة لجهاز +اف اس بي+ (السبت) 30 كانون الاول/ديسمبر".

واوردت المتحدثة باسم لجنة التحقيق الروسية سفيتلانا بترينكو في بيان منفصل ان "المشتبه به يخضع للاستجواب".

وقال مصدر قريب من الملف لوكالة انترفاكس للانباء ان المشتبه به "من سكان سان بطرسبورغ وعمره 35 عاما ويدعى ديمتري لوكياننكو"، لافتا الى انه عضو "في حركة قومية تنشط في الظل".

واصيب 18 شخصا مساء الاربعاء قبل اربعة ايام من ليلة رأس السنة بانفجار عبوة يدوية الصنع وضعت داخل متجر كبير في سان بطرسبورغ. ولا يزال ثمانية جرحى في المستشفى السبت.

والجمعة، تبنى تنظيم الدولة الاسلامية الاعتداء كما نقلت وكالة اعماق التابعة للتنظيم.

وسبق ان توعد التنظيم المتطرف روسيا مرارا منذ بدأت تدخلها العسكري في سوريا في 30 ايلول/سبتمبر 2015.

وفي الثالث من نيسان/ابريل، تعرض مترو الانفاق في سان بطرسبورغ لاعتداء خلف 15 قتيلا وعشرات الجرحى وتبنته مجموعة غير معروفة مرتبطة بتنظيم القاعدة.

ومنتصف كانون الاول/ديسمبر، اعلنت الاجهزة الامنية الروسية انها اعتقلت خلية لتنظيم الدولة الاسلامية كانت تعد لاعتداءات في سان بطرسبورغ في 16 كانون الاول/ديسمبر. وتم ذلك بمساعدة وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه).

وبعدما اعلن الرئيس فلاديمير بوتين منتصف كانون الاول/ديسمبر انسحابا جزئيا للقوات الروسية من سوريا، ابدت الاجهزة الامنية مخاوفها من وصول جهاديين عائدين من سوريا والعراق بعد الهزائم الكبيرة التي لحقت بالتنظيم المتطرف.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب