محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أردنيون يشاركون في 25 تموز/يوليو في عمان في تشييع الفتى محمد الجواودة (17 عاما) الذي قتله حارس في سفارة إسرائيل مع الطبيب بشار الحمارنة (58 عاما)

(afp_tickers)

اكد مصدر حكومي اردني لوكالة فرانس برس الجمعة ان المملكة ابلغت اسرائيل رسميا بانها لن تسمح لطاقم سفارة تل ابيب في عمان بالعودة قبل فتح تحقيق "جدي" بحادثة السفارة التي ادت الى مقتل اردنيين اثنين.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس طالبا عدم الكشف عن اسمه ان عمان "ابلغت الحكومة الاسرائيلية رسميا بأنها لن تسمح للسفيرة عينات شلاين وطاقم السفارة بالعودة قبل قيام اسرائيل بفتح تحقيق جدي بالحادث".

ولم يعط المصدر مزيدا من التفاصيل.

وقام حارس أمني في سفارة اسرائيل بعمان الاحد بقتل أردنيين هما محمد الجواودة (17 عاما) والطبيب بشار الحمارنة (58 عاما) إثر "إشكال" وقع داخل مجمّع السفارة.

وقال حارس الأمن الذي يحمل صفة دبلوماسي انه تعرض لمحاولة طعن من قبل الجواودة بمفك كان يستخدمه في تركيب قطع أثاث في شقة سكنية تتبع السفارة.

وسمح الاردن الاثنين للدبلوماسي الذي اطلق النار على الاردنيين بالمغادرة برفقة السفيرة شلاين الى بلده بعد استجوابه.

وتظاهر مئات الاردنيين الجمعة بالقرب من سفارة اسرائيل في عمان تعبيرا عن غضبهم، مطالبين بطرد السفيرة والغاء معاهدة السلام مع اسرائيل.

وانطلقت التظاهرة من امام مسجد "الكالوتي" بمنطقة الرابية (غرب عمان) على بعد بضع مئات الأمتار من السفارة وسط هتافات "الموت لاسرائيل" و"لا سفارة صهيونية على ارض اردنية".

كما هتفوا "تسقط وادي عربة تسقط" في اشارة الى معاهدة السلام، ورفعوا اعلاما اردنية ولافتات كبيرة كتب عليها "قاوم ولا تساوم، اعلنوا بطلان معاهدة وادي عربة".

واستقبل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الحارس الامني الذي تم التعريف عنه باسم "زيف"، استقبال "الأبطال" لدى عودته الى اسرائيل، وعانقه وأبدى تضامن حكومته معه.

وبثت وسائل إعلام اسرائيلية صور اللقاء الذي حضرته عينات شلاين دون إظهار وجه الحارس.

وقال نتانياهو خلال اللقاء "سعيد برؤيتك وبأن الأمور انتهت بهذا الشكل. تصرفت بشكل جيد، وكان لزاما علينا اخراجك من هناك. لم يكن ذلك قابلا للنقاش ولكن كانت مسألة وقت فقط".

واضاف "انا سعيد بأنه كان وقتا قصيرا، انت تمثل دولة اسرائيل ودولة اسرائيل لا تنسى هذا ولو للحظة".

وأثارت هذه التصريحات غضبا واسعا في الاردن، خصوصا مع انتشار صور استقبال الحارس عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني في اجتماع مع "مجلس السياسات الوطني" الخميس ان تصرف نتانياهو "المرفوض والمستفز على كل الصعد يفجر غضبنا جميعا ويؤدي لزعزعة الأمن ويغذي التطرف في المنطقة، وهو غير مقبول أبدا".

وطالب الملك نتانياهو "بالالتزام بمسؤولياته واتخاذ إجراءات قانونية تضمن محاكمة القاتل وتحقيق العدالة بدلا من التعامل مع هذه الجريمة بأسلوب الاستعراض السياسي بغية تحقيق مكاسب سياسية شخصية".

واضاف انه سيكون لتعامل إسرائيل مع القضية "أثر مباشر على طبيعة علاقاتنا" مؤكدا ان الاردن لن يتنازل "عن أي حق" من حقوق مواطنيه.

والأردن مرتبط بمعاهدة سلام مع اسرائيل منذ عام 1994.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب