محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تشييع جنازة محمد ابو خضير في شعفاط في القدس الشرقية في 4 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

دان الاردن ليل السبت الاحد مقتل فتى فلسطيني في القدس الشرقية انتقاما على ما يبدو لمقتل ثلاثة شبان اسرائيليين ومنع المصلين المسلمين من الوصول الى باحة المسجد الاقصى لاداء صلاة الجمعة.

وقال وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني في تصريحات اوردتها وكالة الانباء الاردنية الرسمية "انها جريمة نكراء".

وكان ابو خضير (16 عاما) خطف مساء الثلاثاء من حي شعفاط في القدس الشرقية قبل العثور على جثته محروقة حسب محامي عائلته قرب غابة. وتحدثت وسائل اعلام عن امكانية ان يكون مقتل الفتى عملا انتقاميا بعد العثور الاثنين على جثث ثلاثة اسرائيليين خطفوا في 12 حزيران/يونيو في جنوب الضفة الغربية المحتلة.

من جهة اخرى، دانت الحكومة الاردنية "اغلاق سلطات الاحتلال الإسرائيلي بوابات بلدة القدس القديمة ومنع عشرات آلاف المصلين المسلمين من الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك في الجمعة الاولى من رمضان".

وقال المومني ان "اغلاق أبواب المسجد الأقصى في وجه المصلين في رمضان يعد سابقة خطيرة جدا لم يعهدها المصلون من قبل الامر الذي يعد انتهاكا صارخا لحرمة الشهر الفضيل ويؤجج مشاعر الغضب لدى اهل فلسطين خاصة والعالم الاسلامي عامة".

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الاردن في 1994 باشراف المملكة الأردنية على المقدسات الاسلامية في مدينة القدس.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب