محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الاميركي جون كيري خلال مؤتمر صحافي في مقر الحلف الاطلسي في بروكسل، الخميس 19 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

التقى وزراء خارجية دول حلف شمال الاطلسي الخميس في بروكسل لوضع اللمسات الاخيرة على اكبر تعزيزات عسكرية للحلف منذ نهاية الحرب الباردة، بمواجهة ما يعتبرونه تصاعدا في "عدوانية" روسيا.

وخلال قمة مرتقبة في وارسو في تموز/يوليو المقبل، سيصادق زعماء الاطلسي على نسخة منقحة من قرار ينص على نشر اكبر عدد من القوات في دول أوروبا الشرقية كجزء من استراتيجية "الردع والحوار"، بهدف تقديم ضمانات للحلفاء بأنهم لن يكونوا لوحدهم في محاولة تكرار ما حدث في اوكرانيا.

وقال الامين العام للحلف ينس ستولتنبرغ للصحافيين ان الاجتماع الذي يستمر يومين سيتطرق إلى "كافة القضايا المهمة" تحضيرا لقمة "تاريخية" في بولندا.

واضاف "سنناقش كيف يمكن للحلف الاطلسي ان يفعل المزيد لتحقيق الاستقرار (...) وفي الوقت نفسه مناقشة كيف يمكن للحلف التاقلم مع روسيا اكثر حزما لايجاد التوازن المناسب بين الدفاع والحوار".

وفي وقت لاحق، قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري "يجب علينا مواصلة تعزيز قدراتنا الردعية من خلال تواجد متقدم وأكثر قوة" في الشرق.

وذكر كيري أيضا بالتعهد الذي اتخذته دول حلف شمال الاطلسي خلال قمة في ويلز في العام 2014، بوقف التراجع الكبير في الانفاقات الدفاعية المتواصل منذ التسعينيات، ليعود خلال عقد من الزمن إلى مستوى يعادل 2 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

واكد ستولتنبرغ ان استراتيجية مساعدة البلدان غير المستقرة في الاعتماد على نفسها بدلا من انتظار الحلف دائما لاخذ زمام المبادرة، كانت أكثر فعالية، في اشارة الى التحديات المتزايدة في الجنوب، من النزاع في سوريا والعراق، وصولا الى انعدام الاستقرار في شمال افريقيا.

واشار الى مخاوف من استغلال الجماعات الارهابية مثل تنظيم الدولة الاسلامية هذه الاضطرابات.

ففي تشرين الثاني/نوفمبر ارتكب تنظيم الدولة الإسلامية اعتداءات في باريس اسفرت عن مقتل 130 شخصا، وفي آذار/مارس قتل 32 شخصا في هجومين للجهاديين في بروكسل، حيث مقر حلف شمال الاطلسي والاتحاد الاوروبي.

وفي الوقت الحالي، يواجه الاتحاد الاوروبي اسوأ ازمة مهاجرين منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، ويسعى الى تعزيز التعاون مع حلف الاطلسي لمواجهة هذه المشكلة، خصوصا في مسألة دعم حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، حيث يرسخ تنظيم الدولة الاسلامية وجوده.

وفي هذا الصدد، ستنضم وزير الخارجية الاوروبية فيديريكا موغيريني الجمعة الى اجتماع وزراء خارجية الحلف.

وبين الدول الـ28 في الحلف، هناك 22 دولة من الاتحاد الأوروبي، حيث تتولى موغيريني الاشراف على مراجعة استراتيجيته الامنية الشاملة.

-"نقاش متزن" حول روسيا-

وكان السفير الأميركي لدى الاطلسي دوغلاس لوت قال الاربعاء ان وزراء الخارجية سيخوضون "نقاشا متزنا جدا حيال كيفية التعامل مع روسيا" التي اتهمها ب "انتهاك الاسس".

واضاف أن روسيا "ليست الشريك الذي يمكن التنبؤ بافعاله كما كنا نعتقد".

وصادق الحلف في وقت لاحق الخميس على اتفاق انضمام مونتينيغرو، وهو سبب آخر للخلاف مع روسيا حيال مستقبل منطقة البلقان، الموطن التاريخي للحلفاء السلافيين.

اما جورجيا التي خاضت حربا قصيرة مع روسيا في العام 2008، فهي تسعى ايضا الى الانضمام للحلف. لكن ستولتنبرغ امتنع عن التعليق بشكل مباشر الخميس لدى سؤاله عن امكانية احراز تقدم مماثل لتبليسي.

واكد بدلا من ذلك ان الاطلسي سيواصل تعزيز التعاون، بما في ذلك التدريب العسكري، مع الجمهورية السوفياتية السابقة.

-تجنب سباق الى التسلح-

وكان الامين العام للاطلسي حذر الاربعاء من "سباق تسلح جديد" مع روسيا.

وقال ستولتنبرغ "من مصلحة الجميع تجنب سباق جديد إلى التسلح"، مشيرا الى ان التعزيزات العسكرية للحلف "دفاعية ومتوازنة وتتوافق مع التزاماتنا الدولية".

وادى قرار موسكو ضم شبه جزيرة القرم في آذار/مارس 2014 والنزاع في شرق اوكرانيا، حيث يتهم الغرب روسيا بدعم المتمردين، الى توتر العلاقة بين الاطلسي والكرملين.

واشار ستولتنبرغ الى ان التعزيزات هي "الاكثر اهمية منذ نهاية الحرب الباردة". لكنه اوضح ان "الاطلسي لا يسعى الى مواجهة".

وفي الآونة الاخيرة، تجدد التوتر مع موسكو بسبب الدرع الصاروخية التي تقوم الولايات المتحدة والاطلسي بنشرها في اوروبا الشرقية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب